عربية وعالمية

قصة الفيديو الفاضح لمسؤول مصري.. انسحاب بعد اكتشاف مفاجأة

منذ شهرين

قصة الفيديو الفاضح لمسؤول مصري.. انسحاب بعد اكتشاف مفاجأة

ما زالت تداعيات الفيديو الإباحي لمسؤول باتحاد الكرة المصري تتوالى، حيث ظهرت مفاجأة أدت لإعلان محامي الزوج انسحابه من القضية.
وقال أحمد مهران، محامي الزوج إنه اكتشف أن الزوج قدم بلاغا مماثلا يتهم فيه زوجته بالزنا مع المسؤول الكروي منذ 3شهور، دون أن يبلغه بسابق تقدمه بالبلاغ، مضيفا أن هذا الأمر مخالف للقانون، حيث كان يتوجب تحريك البلاغ القديم وليس التقدم ببلاغ جديد.
وأضاف أنه علم أن الزوجة هي من صورت الفيديو خلال لقاءاتها الجنسية مع المسؤول لمحاولة ابتزازه ماديا والحصول منه على أموال، مشيرا إلى أنه قرر الانسحاب بعد خداع الزوج له.

وخلال الساعات الماضية تكشفت تفاصيل وأسماء جديدة بالقضية بعدما قال المحامي قبل انسحابه إن التحقيقات ستكشف عن أسماء كروية ورياضية لامعة وبارزة ولاعبين سابقين تورطوا في قضايا تحرش وابتزاز جنسي وعلاقات فاضحة.كما كشف عن أن هناك عدداً من الرسائل الهاتفية والمعلومات حول فساد أخلاقي وعلاقات نسائية وصور وفيديوهات لمسؤولين آخرين كرويين ستتكشف خلال التحقيقات التي ستجريها السلطات على خلفية واقعة زنا زوجة موكله.

في الإطار، ووفق أقوال الزوج ويدعى إسلام مصطفى فإنه عثر على فلاشة بمتعلقات زوجته وعند مشاهدته لها اكتشف وجود علاقة جنسية كاملة بين زوجته والمسوؤل البارز باتحاد الكرة، كما اكتشف وجود مقاطع أخرى لمشاهد ساخنة بينهما في غرفة نوم بإحدى الشقق في منطقة الأزبكية وسط القاهرة.
وسارع الزوج فور رؤيته لتلك المشاهد بالاتصال بمحاميه الذي تقدم ببلاغ للنيابة مرفقا به فلاشة الفيديو التي تثبت صدق أقواله.

وفق المعلومات فإن المسؤول البارز والمتورط تبين أنه صحافي سابق في إحدى المؤسسات الصحافية الكبيرة، كما لعب في صفوف الناشئين بنادٍ كروي كبير
وعمل لفترة في التعليق الرياضي هو متزوج وله ابن يعمل بالتعليق الرياضي أيضا.
وكان اتحاد الكرة المصري قد قرر إقالة المسؤول بعد ثبوت تورطه في الفضيحة.

شاهد أيضاً: فيديو مدته 43 دقيقة.. شاب يتهم زوجته بخيانته مع مسئول كبير باتحاد الكرة المصري

فيديو المسؤول الكروي بمصر فجر فضائح..لاعبون بارزون تورطوا

المصدر: العربية نت

اشترك في نشرة مزمز الإخبارية

تفقد البريد الوارد او صندوق الرسائل الغير مرغوب فيها، لإيجاد رسالة تفعيل الاشتراك

لإستقبال نشرة الأخبار، فضلاً اضف بريدك أدناه