عربية وعالمية

السودانيون يحتفون بأول ابتسامة للطالبة العابسة أمنية.. فما قصتها؟

منذ شهرين

السودانيون يحتفون بأول ابتسامة للطالبة العابسة أمنية.. فما قصتها؟

احتفى رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السودان خلال الساعات الماضية، بظهور أول ابتسامة على وجه طالبة الثانوية العامة “العابسة أمنية”.
وتعرضت الطالبة أمنية محمد موسى التي حصلت على المرتبة الأولى على مستوى البلاد في امتحانات الثانوية العامة، لحملة تنمر بسبب ظهورها عابسة أثناء نشر صور لها لحظة معرفة نتيجتها وسط أهلها والمهنئين، حيث حصلت على معدل 98%.

وبعد إعلان نتيجة المرحلة الثانوية أواخر الأسبوع الماضي انهالت التهاني والتبريكات على أمنية مع تقديم هدايا مختلفة من بينها الذهب، لكنها مع ذلك لم تظهر ابتسامتها وهي تستلم الذهب وحتى عند استلام سيارة لكن ظهرت أمنية مع كل المهنئين حادة القسمات جادة الوجه.
وقبل ذلك قامت مجموعة كوميدية بقيادة الكوميدي عبد السلام فضيل الذي اشتهر بأنه يزرع الابتسامة والبهجة على وجوه الكثيرين، بزيارة أمنية في منزلها لكنها مع ذلك ظلت عابسة في حضوره.
ودعا ذلك رواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى مضاعفة حملة التنمر عليها بسبب عدم إظهار ضحكتها بعد زيارة أشهر الكوميديين بالبلاد لها.

وقال أحد المعلقين “البت دي جابو ليها فضيل ماضحكت تاني يجيبو لك منو.؟”.
وأضاف آخر “يا جماعة البت المزعلها شنو؟، خلوها تتواصل معاي أعرف المضايقها شنو؟”
بينما كان هناك من يدافع عن أمنية، حيث قال أحد الحسابات على فيسبوك “الآن أنا أيقنت أن المستوى المعيشي ماله علاقه مع الدراسة، يعني لو عاوز تنجح دي حاجه إنت بتحددها، من الواضح أن الأسرة بسيطة جدا والبنت ما شاء الله قمة الاحترام والتربية، بعيدا عن المتنمرين والناس البقولو ماقعد تضحك، هي الضحك لو كانت بتضحك ما كان قدرت تتفوق كدا ، هنيئا لوالديك”.
وأمنية محمد موسى إسماعيل الخضر من مواليد العام 2006.
وقالت في حوارات صحفية متعددة إنها لم تتوقع إحراز المركز الأول واستدركت بالقول: “لكني كنت أتمنى إحراز المركز الأول، وتوقعت نفسي من المئة الأوائل ولكن ليس الأولى”.
وأضافت أنها لم تحس بالخوف لحظة إعلان النتيجة.

 

المصدر: إرم نيوز



اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في نشرة مزمز الإخبارية

تفقد البريد الوارد او صندوق الرسائل الغير مرغوب فيها، لإيجاد رسالة تفعيل الاشتراك

لإستقبال نشرة الأخبار، فضلاً اضف بريدك أدناه