صحة وتغذية

نصائح تساعدك على التخلص من الشخير أثناء النوم

منذ أسبوعين

نصائح تساعدك على التخلص من الشخير أثناء النوم

تُظهر الإحصاءات أن الشخير منتشر على نطاق واسع بين الرجال والنساء وحتى الأطفال؛ ولكن يمكن أن تختلف شدته وآثاره الصحية؛ بحيث يمكن أن يكون الشخير خفيفًا وعرضيًّا وغير مقلق، أو قد يكون علامة على اضطراب تنفس خطير مرتبط بالنوم.
قدّرت إحصائيات في الولايات المتحدة، أن الشخير منتشر بين الرجال بنسبة 57٪، وبنسبة 40٪ من النساء؛ بينما ينتشر بين الأطفال بنسبة 27٪.

إن معرفة أسباب الشخير، ومتى يكون خطيرًا، وكيفية التعامل معه؛ يمكن أن يسهّل حياة الفرد ويمنحه صحة أفضل ويخلّصه من أحد الأسباب الشائعة لمشاكل النوم.
وينتج الشخير (Snoring) عند اندفاع الهواء عبر مجرى هوائي مسدود جزئيًّا؛ مما يسبب اهتزاز أنسجة الحلق. ويُعتبر الشخير العرضي شائعًا عند الجميع؛ إلا أن الشخير المستمر والمنتظم يضر بجودة النوم، ويمكن أن يسبب النعاس والتعب، ويزيد من احتمال إصابتك بمشاكل صحية مثل ارتفاع ضغط الدم أو نوبة قلبية؛
سواء كان الشخير مجرد إزعاج ترغب في التخلص منه أو كان يحرمك من الحصول على نوم أفضل.. جرّب هذه النصائح للتوقف عن الشخير:

1. غيّر وضعية نومك

تعتبر وضعية النوم أحد العوامل المساهمة في حدوث الشخير، كوضعية النوم على الظهر والتي تزيد من الضغط على الشعب الهوائية، كما أنه يسمح للحنك الرخو واللسان بالتحرك إلى الوراء وإعاقة مجرى الهواء، وهو أمر شائع بين أولئك الذين يعانون من انقطاع النفس النومي.

2. ارفع رأسك

يمكن أن يؤدي رفع رأسك إلى تخفيف الشخير عن طريق السماح لعضلات اللسان والفك بالتحرك إلى الأمام بدلًا من السقوط للخلف وإعاقة مرور الهواء في الشعب الهوائية. هناك وسائد مصممة خصيصًا تساعد في ذلك، أو يمكنك فقط تكديس وسائدك الحالية لتحقيق نفس التأثير.

3. إجراء تغييرات في نمط الحياة

يلعب نمط حياتك دورًا كبيرًا في عدد المرات التي تشخر فيها. فيمكن أن يساهم الوزن الزائد في حدوث الشخير؛ لأن الأنسجة الدهنية في الرقبة يمكن أن تضغط على حلقك. ويوصي الخبراء بفقدان الوزن كأحد التغييرات الأولى لوقف الشخير. بالنسبة للبعض، ويمكن أن يؤدي فقدان أقل من 3 إلى 4 كيلوجرامات إلى تقليل الشخير.

4. افتح الممرات الأنفية

هناك العديد من المنتجات في السوق التي يمكنك استخدامها لوقف الشخير. الأكثر شعبية هي شرائط الأنف التي يمكن أن تقلل من الشخير عن طريق زيادة المساحة في الممر الأنفي وجعل تنفسك أكثر فعالية؛ بحيث يتم وضع هذه الشرائط على جسر الأنف.

5. عالج حساسيتك

إذا كنت تعاني من الحساسية، فمن المهم معالجة الأعراض بانتظام حتى لا تؤثر على نومك. يمكن أن تقلل الحساسية من تدفق الهواء الأنفي وتجبرك على التنفس من خلال فمك؛ مما يزيد من احتمال الشخير.

المصدر: سبق





اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في نشرة مزمز الإخبارية

تفقد البريد الوارد او صندوق الرسائل الغير مرغوب فيها، لإيجاد رسالة تفعيل الاشتراك

لإستقبال نشرة الأخبار، فضلاً اضف بريدك أدناه