علوم وتقنية

يوتيوب أم تيك توك.. أيهما أخطر على طفلك؟ هذا ما عليك فعله!

منذ أسبوعين

يوتيوب أم تيك توك.. أيهما أخطر على طفلك؟ هذا ما عليك فعله!

توصلت دراسة علمية حديثة في جامعة فليندرز في أستراليا، إلى أن منصة يوتيوب التابعة لشركة غوغل، قد تكون أكثر ضررًا على نوم الأطفال والمراهقين من منصة “نتفليكس” أو التلفزيون التقليدي؛ حيث وجد الباحثون خلال الدراسة، أن نصف ساعة قضاها المراهق على التطبيق تحت الأغطية أدت إلى تأخير نومه لمدة 13 دقيقة؛ مما يقلل من فرصة النوم الكافي بنسبة 24%. وانتقد الفريق منصة “يوتيوب” باعتبارها خطرًا على النوم، بسبب مقاطع الفيديو القصيرة والتشغيل التلقائي، وميزات المقاطع الموصى بها، التي تؤدي بالمستخدمين إلى “فقدان السيطرة”؛ ليصبحوا ملتصقين بشاشاتهم طوال الليل.

ولم تتضمن الدراسةُ “تيك توك” إحدى منصات التواصل الاجتماعي الأسرع نموًّا في العالم؛ لكن بعض الدراسات تُحَذر بالفعل من الاستعمال المكثف لهذه المنصات، والذي يجعل النوم أسوأ، ومن المرجح أن يبقى تأثير تلك المنصات على المستخدم طيلة الأيام الموالية؛ حيث يشعر عادة بالتعب. ويُحذّر رؤساء الصحة من أن الشعور بالتعب في هذا العمر؛ أي عند المراهقين تحديدًا، يمكن أن يؤدي لمعاناتهم في الحفاظ على التركيز في المدرسة؛ مما يؤثر على درجاتهم ونتائج امتحاناتهم.. وأضافوا أنه يمكن أن يزيد أيضًا من خطر تعرضهم للاكتئاب أو السمنة أو حتى مرض السكري. ومع إعلان العودة إلى المدرسة؛ فإن استرجاع أنماط النوم الصحية أمر ضروري للحصول على القدر المناسب من التركيز والطاقة في الفصل الدراسي؛ بحسب موقع “عيادة كليفلاند” الصحي.

كم يحتاج الطفل من النوم؟

تقول مؤسسة النوم الوطنية والأكاديمية الأمريكية لطب النوم: إن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و12 عامًا يحتاجون إلى 9 إلى 12 ساعة من النوم، في حين يحتاج المراهقون من 8 إلى 10 ساعات؛ وفق ما نقلته “سكاي نيوز عربية”.

كيف تسترجع روتين النوم قبل العودة إلى المدرسة؟

يجب البدء بتطبيق روتين للنوم الباكر قبل أسبوعين من بدء العام الدراسي، والبدء بإيقاظ أطفالك مبكرًا بمقدار 15 دقيقة كل يومين إلى ثلاثة أيام، ومن الضروري الحرص على الاسترخاء قبل الشروع في النوم لمدة ساعة، وعدم تناول الكافيين، وعدم وجود تلفزيون ولا هواتف محمولة.

ومن أهم لوازم النوم، توفير شروط مثالية؛ حيث إن الظلام يساعد أجساد الأطفال على الاستشعار أن وقت النوم قد حان، كما أنه يسمح بارتفاع مستويات الميلاتونين الطبيعية؛ مما يساعدهم على النوم والاستمرار به.

النوم الكافي والقلب الصحي

وأوضحت لجنة رائدة من أطباء القلب في الولايات المتحدة الأمريكية، أن مدة النوم ضرورية جدًّا ضمن قائمة الخطوات الأساسية للحفاظ على صحة القلب، وقال رئيس جمعية القلب الأمريكية الدكتور دونالد لويد جونز: إن هذه الخطوة هي نتاج أحدث الأبحاث حول عوامل الخطر لأمراض القلب. ويشير الباحثون بجمعية القلب الأمريكية إلى أن الأشخاص الذين لا يحصلون على قسط كافٍ من النوم، هم الأكثرُ عرضة للإصابة بأمراض القلب وكذلك ارتفاع ضغط الدم والسمنة، وأن الحصول على ما بين سبع إلى تسع ساعات من النوم كل ليلة، يقيهم مشاكل قلبية كثيرة.

المصدر: سبق.





اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في نشرة مزمز الإخبارية

تفقد البريد الوارد او صندوق الرسائل الغير مرغوب فيها، لإيجاد رسالة تفعيل الاشتراك

لإستقبال نشرة الأخبار، فضلاً اضف بريدك أدناه