عربية وعالمية

بـ 3 رؤوس نووية.. الجيش الأمريكي يختبر أقوى صواريخ الردع

منذ شهرين

بـ 3 رؤوس نووية.. الجيش الأمريكي يختبر أقوى صواريخ الردع

بثلاثة رؤوس نووية، وقدرات تخترق الغلاف الجوي للأرض، وإمكانية قصف أهداف على بعد آلاف الكيلومترات، انطلق صاروخ “مينيتمان 3” من صومعته تحت الأرض بولاية كاليفورنيا، في اختبار جديد له كأقوى صواريخ الردع الأمريكية، وفقًا للعربية نت. وفي التفاصيل، يجدد اختبار الصاروخ، الذي يعد من أسلحة الدمار الشامل، في هذا التوقيت أجواء الحرب الباردة؛ حيث كانت بداية تصنيعه في خمسينيات القرن الماضي ضمن صراع موسكو وواشنطن على النفوذ العالمي، ليعود اللجوء للصاروخ ذاته في إطار الصراع نفسه بين الجانبين، وبمفردات جديدة، على خلفية حرب أوكرانيا.

واختبر الجيش الأمريكي، الثلاثاء، صاروخ “مينيتمان 3” العابر للقارات، مكون من 3 مراحل، ويعمل بالوقود الصلب، ويمكنه اختراق الغلاف الجوي للأرض وقصف أهداف على بعد آلاف الكيلومترات من مكان إطلاقه، وتمتلك واشنطن 450 صاروخًا من هذا النوع. ويحمل الصاروخ 3 رؤوس نووية، تصل القدرة التدميرية لكل منها إلى 335 كيلو طنًا (235 ألف طن من مادة تي إن تي). وهذا النوع من الصواريخ العابرة للقارات من أخطر الصواريخ الباليستية في العالم؛ وتصنّف ضمن أسلحة الدمار الشامل، وتمتلك روسيا عدة أنواع منها؛ مثل: “آر – 36 إم 2” القادر على قصف أي مكان في الولايات المتحدة، و”يارس”، و”آر – 29 آر إم يو 2″، وفقًا لوكالة “سبوتنيك” الروسية.

المصدر: سبق.





اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في نشرة مزمز الإخبارية

تفقد البريد الوارد او صندوق الرسائل الغير مرغوب فيها، لإيجاد رسالة تفعيل الاشتراك

لإستقبال نشرة الأخبار، فضلاً اضف بريدك أدناه