كشف باحثون أن استبدال البروتين الحيواني بـ “النباتي” من شأنه أن يطيل العمر، بحسب دراسة تم إعدادها مؤخرا.
وأوضح الباحثون – بحسب “إكسبرس” – أن القرارات الغذائية يكون لها تأثير كبير في التحكم بمعدل طول أو قصر العمر، ونصحوا بالاعتماد على البروتين النباتي.

ويساهم النظام الغذائي الصحي في خفض خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين والسرطان، وبالتالي تقليل خطر الوفاة.
اعتمدت النتائج على نحو ٣٢ دراسة تم إجراؤها على فترات متباعدة وعلى عدد كبير من الأشخاص ولوحظ وفاة ١١٣ ألف حالة وفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية و٢٢ ألف بسبب السرطان.
وارتبط عدد الوفيات بالبروتين الحيواني، والذي لوحظ أن انخفاضه يساهم بشكل كبير في تراجع الإصابات وبالتالي الوفيات.
في المقابل، ساهم تناول البروتين النباتي في حماية الجسم من معظم تلك الأمراض ، وذلك لاحتوائه على البروتينات اللازمة للجسم.

كيفية الحصول على البروتين؟

يمكن الحصول على البروتين النباتي من عدد من المصادر النباتية للبروتين البقوليات (الفاصوليا والبازلاء) والمكسرات والبذور والحبوب الكاملة.
ويقول الدكتور هارفارد هيلث: إذا كان معظم البروتين الخاص بك يأتي من النباتات ، فتأكد من خلط المصادر الخاصة بك حتى لا تفقد أي مكونات” أساسية “من البروتين “.

وفيما يلي بعض الأطعمة والنباتات والخضروات التي تحتوي على البروتين:

البقوليات: العدس ، الفاصوليا (أدزوكي ، أسود ، فافا ، حمص / غاربانزو ، كلية ، ليما ، مونج ، بينتو ، إلخ) ، بازلاء (خضراء ، ثلجية ، سناب ، سبليت ، إلخ) ، إدامامي / فول الصويا (ومنتجات مصنوعة من فول الصويا : التوفو ، التمبيه ، إلخ) ، الفول السوداني.
المكسرات والبذور: اللوز ، الفستق ، الكاجو ، الجوز ، البندق ، البقان ، بذور القنب ، القرع وبذور اليقطين ، بذور عباد الشمس ، بذور الكتان ، بذور السمسم ، بذور الشيا.
الحبوب الكاملة: الكاموت ، التيف ، القمح ، الكينوا ، الأرز ، الأرز البري ، الدخن ، الشوفان ، الحنطة السوداء .