فن ومشاهير

طليق مودل روز يسخر منها بعد تلميحها بأنه سبب عدم نجاحها

منذ شهرين

طليق مودل روز يسخر منها بعد تلميحها بأنه سبب عدم نجاحها

سخر طليق المودل السعودية، المقيمة في الولايات المتحدة، والمعروفة بـ“مودل روز“، من فيديو بثته وألمحت فيه إلى أنه السبب لعدم امتلاكها عملا خاصا بها، وتأخر العديد من المشاريع في حياتها.
ونشر “ محمد آل حمود“ عبر حسابه في ”سناب شات“، قصة كرتون قصيرة في رد على ”مودل روز“، وذلك بعد نشره تعليق متابعة، أبلغته بتلميح مودل روز بأنه ”السبب وراء عدم تحقيقها طموحها“.
ووضع طليق المودل السعودية في القصة الكرتونية، صورة شخص يقود دراجة هوائية، قبل أن يسقط أرضا، وقد علق عليها: ”كله بسبب محمد“، ليختتم كلامه بالقول: ”المهم بالتوفيق لهم“.

وكانت ”مودل روز“ قد أعلنت عن ”براند“ خاص لها، لتنشر لاحقا تهنئة متابع لمشروعها، ملمحا بالقول: ”كم سنة صرلك تبين براندك الخاص“.
وآنذاك، علقت المودل السعودية في فيديو بثته عبر حسابها في ”سناب شات“، أن ”الناس لا تعرف ما تعرضت له من أزمات، في السنوات السابقة“.
وأضافت أنها ”كانت تملك العديد من الأفكار لمشاريع، لكن كان معها الشخص الخاطئ، الذي لا يملك أي خبرات أو علاقات، ما يجعل من الصعب تنفيذ أي شيء مما ترغبه“.
وأكدت أنها ”ليست نادمة على تأخرها بإطلاق (البراند) الخاص بها“، مبررة أنها ”لو فعلت ذلك سابقا، لربما دخلت بمشاكل أكبر مع الأشخاص غير المناسبين“.
وقالت في الفيديو: ”طبعا كثير ناس يسألوني ليش ما سويتي شي لنفسك، من زمان يقلولي شوفي المشاهير كلهم سووا لنفسهم، ليش انتي ما سويتي، طبعا انتوا ماتدرون ايش انا مريت فيه وانا من بداية 2016 وانا احاول بشتى الطرق، وعندي افكار كثر واسوي هذا وهذا“.
وتابعت: ”بس لما يكون حولك شخص غلط، لا خبرة لا علاقات لا شي، فكان الموضوع صعب كنت أصفق لحالي، يد لحالها ما تصفق“.
وأردفت: ”كل تأخيرة فيها خيرة، والحمدلله ما سويت شي بهذاك الوقت لان كنت يمكن دخلت بمشاكل اكبر مع ناس غلط، هذي بداية الخير بإذن الله، ان شا الله هذا العوض الجميل اللي ربي قاعد يعوضني فيه“.
وتبادل كل من الثنائي السعودي المشهور، الاتهامات والقضايا والملاسنات، منذ إعلانهما انفصالهما عن بعضهما البعض وفقا لموقع إرم نيوز.





اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في نشرة مزمز الإخبارية

تفقد البريد الوارد او صندوق الرسائل الغير مرغوب فيها، لإيجاد رسالة تفعيل الاشتراك

لإستقبال نشرة الأخبار، فضلاً اضف بريدك أدناه