كشفت أولغا سوكولوفا، المتعاونة مع وكالة Digital Guru لإدارة السمعة ومراقبة شبكات التواصل الاجتماعي، أن نشر مسائل حساسة في الشبكات الاجتماعية قد ينتهي بعواقب محزنة، وفقا لوكالة Prime الروسية للأنباء.
وأشارت “سوكولوفا” إلى أن هناك أمثلة عديدة لهذه الحالات. فعلى سبيل المثال لا الحصر، تمكن مراسل هولندي من اختراق مؤتمر وزراء دفاع الاتحاد الأوروبي عبر الإنترنت، ولم يتطلب الأمر أن يكون هاكرا، لأن وزيرة دفاع هولندا نشرت بنفسها في شبكة الإنترنت بعض الصور عن هذا المؤتمر، الذي كان تسجيل الدخول إليه مفتوح للجميع تقريبا.

وأضافت: “عشرة محاولات كانت كافية لاختراق المؤتمر الذي نوقشت فيه معلومات وقضايا سرية خاصة”.
وتابعت: “كما أن هناك مثالا آخر، حيث اختطفت مجموعة ديفيد موتا، مغني الراب البرتغالي وطالب مختطفوه بدفع فدية للإفراج عنه، لأنهم يعتبرونه ثريا، نظرا لأنه ينشر دائما وبصورة دورية صورا لحزم الأموال والسيارات الفخمة وأشياء فاخرة، على موقعه في شبكة Instagram. وفي النهاية قتلوه”.