الرئيسيةاخبارعربية وعالميةأمانة بغداد تخبئ كنزها من السيارات الملكية في قبو سري
عربية وعالمية

أمانة بغداد تخبئ كنزها من السيارات الملكية في قبو سري

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

أمانة بغداد تخبئ كنزها من السيارات الملكية في قبو سري

0710ca6a-3688-45cb-ba0d-bccfcbb49b0a

مكان لا يمكن أن يثير إنتباه أحد، وحتى بابه الحديدي العملاق بأقفاله المخفية جيداً لا تعطيك إنطباعاً عن “الثروة التاريخية” التي تقبع وراءه. موديلات لم تعد موجودة، وشركات ربما توقفت عن الإنتاج لكن نماذجها الملكية بقيت لتروي للأجيال قصة الزمن الجميل. هذه المقتنيات تعتبرها أمانة بغداد أثمن ما لديها، حتى إن القصور الرئاسية تعرّضت للنهب والسرقة في أحداث عام 2003 ولم يستطع اللصوص الوصول إلى سرداب “أمانة بغداد”، حيث تربض سيارات تعود لفترة الحكم الملكي في العراق (1920-1958) من نوع “مرسيدس” و”كاديلاك” و”كونتكنتال” و”بلايموث” و”فورد” و”شوفرليت” و”بنتلي” وغيرها من الأسماء الفخمة.

يقول حكيم عبدالزهرة، مدير عام العلاقات والإعلام في الأمانة، لـ”العربية”: “حافظنا عليها كما يحافظ البخيل على جوهرته الوحيدة، فهي تذكارات من أرقى الشركات العالمية الأميركية والإنجليزية والألمانية. بل إن سيارة الملك غازي هي الوحيدة الباقية من بين خمس أو ثلاث سيارات في العالم صنعت عام 1932 بطلب خاص من الفوهرر واحدة له وواحدة لموسيليني وأخرى للملك غازي عربون صداقة وإعجاب بالعاهل العراقي”. ويضيف كاشفاً أنه “من الطريف أن الشركة المصنعة للسيارة الفخمة، وهي “مرسيدس-سيشل” تقدمت بطلب إلى الحكومة العراقية تعرض فيه استعدادها لمبادلة سيارة الملك القديمة بأعداد من سياراتها الحديثة، ورفضت الحكومة، فهذه السيارة وغيرها من سيارات العهد الملكي إرث وطني ليس من السهولة التفريط به.

11

1

المصدر: العربية نت.

شاهد أيضاً:
ضاحي خلفان: الإخوان عبيد المرشد ونحن أحرار الإمارات
علماء يكتشفون نجم مجاور للأرض تدور في فلكه ثلاثة كواكب قابلة للسكن
وزير لنظام دمشق يهاجم الأمير سعود الفيصل.. ويتهم المملكة بأسباب العنف في سوريا