25 C
الرياض
2 مارس، 2021
محليات

الليث.. مواطن يواجه غرامات صيد الحيوانات الفطرية بالمدفع الزراعي -صور

انتشرت ألواح الطاقة الشمسية في عدد من المنازل بقرية (فراع هينان) التابعة لمركز الرهوة شرق محافظة الليث، لاستخدامها كمصدر للطاقة في حال انقطاع التيار الكهرباء، بالإضافة إلى الاستفادة منها في المزارع وحظائر المواشي التي لا تصل إليها خدمة التيار الكهربائي، وكذلك استخدام المدفع الزراعي لطرد الحيوانات المفترسة، والحماية من الوقوع في مخالفات لائحة صيد الحيوانات الفطرية.

وفي لقاء مع المواطن (سلطان بن حامد البجالي 52 عاماً) وهو أول مواطن أدخل خدمة الطاقة الشمسية بقرية ( فراع هينان ) شرق الليث حيث قال: قبل عامين زرت أحد الأصدقاء بمحافظة الطائف، ووجدته يستخدم الطاقة الشمسية، فبدأت بالقراءة عنها لمعرفتها وكيفية استخداماتها، ثم قمت بشراء أربعة من الألواح وبطارية بمبلغ زهيد لتقوم بتشغيل جهاز تكييف واحد بالإضافة إلى الثلاجة، ثم بعد ذلك راودتني فكرة الاستعانة بألواح أخرى لتكون مخصصة للإنارة.

ويضيف البجالي: استفدت منها فائدة كبيرة عند حدوث انقطاع للتيار الكهربائي خصوصاً عند هطول الأمطار الغزيرة، وكذلك في المواقع التي لا تصل إليها خدمة التيار الكهربائي خصوصاً المناطق الجبلية حيث المزارع وحظائر المواشي.ويقول  البجالي: بعد أن نجحت في الاستفادة من الطاقة الشمسية قام عدد من المواطنين من سكان قرية ( فراع هينان ) بشراء ألواح الطاقة الشمسية وتشغيلها في المنازل والمزارع وعند حظائر المواشي.

وعن فكرة استخدام المدفع الزراعي قال البجالي: بعد تطبيق لائحة غرامات صيد الحيوانات الفطرية قررت الاستعانة بالمدفع الزراعي نظراً لسهولة حمله ونقله من مكان لآخر، وكذلك قلة تكلفته المادية حيث يتطلب أسطوانة غاز فقط لتقوم بتشغيله لمدة شهر كامل، ويتم برمجته على وقت معين كل ساعة أو نصف ساعة يطلق صوتاً قوياً جداً يقوم بطرد الحيوانات المفترسة مثل الذئاب والضباع وكذلك القرود، حيث إنه منذ تشغيله لم تتعرض المواشي لأي هجوم من الحيوانات المفترسة – ولله الحمد – وبذلك استطعت حماية نفسي من الوقوع في المحظورات والغرامات، وكذلك حماية المواشي من الحيوانات المفترسة وبتكلفة قليلة جداً.

اترك تعليقاً