الرئيسيةاخبارمحلياتنزاهة: الأموال التي يتم إنفاقها على إعلانات الترحيب بالمسؤولين إهدار للمال العام
محليات

نزاهة: الأموال التي يتم إنفاقها على إعلانات الترحيب بالمسؤولين إهدار للمال العام

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

نزاهة: الأموال التي يتم إنفاقها على إعلانات الترحيب بالمسؤولين إهدار للمال العام

نزاهة

أكدت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد نزاهة أن الأموال التي يتم إنفاقها على إعلانات الترحيب بالمسؤولين من قبل الفروع التي يرأسونها تعد إهداراً للمال العام وتدخل في إطار المديح والنفاق ولا تحقق المصلحة العامة. وصرح مصدر مسئول في الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد نزاهة، أنه سبق للهيئة أن أوضحت، في أكثر من مناسبة؛ بأن الإعلانات الخاصة بالترحيب بالمسئولين؛ أثناء زياراتهم للفروع التابعة للجهات التي يرأسونها، يدخل في إطار المديح والنفاق الذي لا يفيد العمل، ولا يحقق المصلحة، بل يضر بالمسؤول، ويحول دون اطلاعه على الحقائق، إلى جانب أن ما يصرف على هذه الإعلانات يعد من طرق هدر المال العام، في غير ما خصص له.

كما بين المصدر أن الهيئة قد قامت بنشر رسائل توعوية بهذا الخصوص، بينت فيها بأنه لا يجوز للجهات المتعاقدة مع الجهات الحكومية على عمل أن تقوم بنشر مثل تلك الإعلانات, وأن عليها أن تقوم بدلا من ذلك؛ بإنجاز الأعمال الموكلة إليها في وقتها المحدد، دون خلل، مع الالتزام بتطبيق المقاييس والشروط، التي نصت عليها العقود المبرمة بشأن تنفيذ أعمال متعلقة بالمصلحة العامة للدولة، أو المرافق العامة، التي يستفيد منها المواطن والمقيم، مبتعدين بذلك عن الشبهات التي قد تحوم حولهم بسبب مثل هذه الإعلانات.

وأشار المصدر إلى التوجيهات السامية التي سبق أن صدرت بشأن ذلك، المتعلقة بإعلانات التهاني والترحيب والتعازي، بالتعميم السامي البرقي رقم 7822/م ب في 6/9/1428هـ،الذي نص أن على الجهات الحكومية عدم استخدام هذا النمط المبالغ فيه من الإعلانات، والاقتصار في إعلانات التهاني على صور خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد وسمو النائب الثاني، والأمراء الذين يشغلون وظائف بمرتبة وزير أو المرتبة الممتازة، وعدم إقحام أي صور أخرى، سواء لمسؤولين أو معلنين، لاسيما وأن زيارات المسؤولين تأتي في إطار ما هو منوط بهم من مسئوليات، والتأكيد على منسوبي تلك الجهات بعدم الطلب من الشركات والمؤسسات أن تقوم بمثل هذه الإعلانات، وكذلك عدم تكليف المواطنين بأية إعلانات يترتب عليها أعباء مالية. وأنهى المصدر تصريحه بأن الهيئة تأمل من جميع الجهات الحكومية، والقطاع الخاص، والأفراد الالتزام بذلك, لأنه يقيهم شبهات الفساد, ويبعدهم عن مظان النفاق والمحاباة وتظليل المسؤولين.

المصدر: صحيفة الوئام.

شاهد أيضاً:
جدة: الإطاحة براقٍ تلفزيوني معروف تحرَّش بفتاة وطلب مواعدتها
العمل: آلية لتقنين الاستقدام ببعض المهن وشغلها بسعوديين مؤهلين
إثيوبية تشهر إسلامها وتسلم القلادات والصلبان بدعوي تيماء