حذّر كبير خبراء الأمراض المعدية، أنتوني فاوتشي، الأحد، الأميركيين من أن أسوأ ما في وباء كوفيد-19 ربما لم يحدث بعد، ما قد يدفع البلاد إلى “مرحلة حرجة” مع ارتفاع وتيرة السفر أثناء فترة العطلة.
وقال الخبير، الذي عينه الرئيس المنتخب جو بايدن مستشارا حول وباء كوفيد-19 بعد أن كان عضوا في خلية الأزمة التي شكلها دونالد ترامب: “أشارك الرئيس المنتخب بايدن قلقه من أن الأمر قد يزداد الأمر سوءًا في الاسابيع المقبلة” ، بحسب سكاي نيوز .

وحذر بايدن، الأربعاء الماضي، من أن “أحلك أيام المعركة ضد كوفيد أمامنا، لا وراءنا”.
وكشف فاوتشي، الذي يشجع كل شخص مؤهل طبيا على تلقي اللقاحات، أنه يشعر بالرضى بعد تلقيه الجرعة الأولى نافيا مواجهته “أي شيء خطير على الإطلاق”.
وأفاد الجراح العام جيروم آدامز على قناة “آيه بي سي” بأنه مثل فاوتشي “قلق للغاية” بشأن ازدياد الإصابات بعد العطلة.
ومع اقتراب وحدات العناية المركزة في العديد من المستشفيات من طاقتها الاستيعابية القصوى، كرر فاوتشي أن البلاد قد تواجه “زيادة مفاجئة”.
ولكن مع بدء حملة التلقيح في جميع أنحاء البلاد، وتخصيصها أولاً للعاملين الصحيين في الخطوط الأمامية والعاملين في مرافق الرعاية الطويلة الأجل، لاح للأميركيين بصيص أمل.
ومع ذلك، فان كميات اللقاح الأولية كانت دون وعود الحكومة الفيدرالية.