تقدمت امرأة مصرية بدعوى طلاق بمحكمة الأسرة بسبب خيانة زوجها لها مع أرملة شقيقه.
وحسب “أخبار اليوم” روت الزوجة تفاصيل مأساتها قائلة: لقد اعتقدت أن في الزواج طوقا للنجاة من حياة الجحيم الذي أعيشه مع أبي وزوجته المتجبرة بعد وفاة أمي ووافقت على طلب زوجي بعدما تقدم لخطبتي.
وتابعت: اكتشفت بأن زوجي رجل قاسي القلب سليط اللسان، سيئ الطباع، لا يتعامل معي إلا بالضرب والوخز، وتحملت الكثير خاصة بعدما رزقني الله بطفلين منه.
وأردفت: مرت الأيام، وتوفي شقيقه في حادث، وقررت عائلته بتوفير سكن لزوجته الأرملة في نفس العقار الذي نقيم فيه كي يتمكنوا من رعاية أطفاله فأصبحت شغله الشاغل واعتاد الجلوس معها لساعات طويلة بحجة الاطمئنان عليها وعلى أبناء شقيقه.

وأكملت : أردت أن أتحقق من خيانته لي فقمت بمراقبته عن كثب حيث تسللت خلسة وأنا حافية القدمين ونزلت درجات السلم بهدوء وخوف شديدين وتنصت على باب الشقة، لاكتشف الفجيعة عندما كانا يتبادلان كلمات العشق والحب، وسمعته يطلب منها بأن ترسل أطفالها الصغار لشراء الحلوى، أو اللعب واللهو مع طفلي الصغيرين، كي يخلو لهما الجو.
وأضافت: لم أقدر على مواجهته، وهرولت مسرعة إلى شقتي واتخذت القرار بالحضور لمحكمة الأسرة، وأتقدم برفع دعوى طلاق للضرر، وحضانة طفلي الصغيربن، وهربا من بطشه.