طالبت زوجة مصرية ٣٩ عاما ببطلان عقد زواجها وذلك بعد 12 عامًا كونها لا تزال “عذراء”، وفجرت مفاجأة أمام القاضي في محكمة الأسرة بحي شبرا في العاصمة القاهرة.
وقالت الشابة أمام القاضي: “لقد جئت لأطالب ببطلان عقد زواجي، بعد ١٢ عاما، لأنني ما زلت عذراء”، فيما تقدمت محاميتها بتقديم تقرير الطب الشرعي الذي يثبت صدق كلامها، بحسب موقع “أخبار اليوم”.

وروت المدعية في القضية التفاصيل التي عاشتها منذ ليلة الزفاف، لافتة إلى أن “زوجها كان يختلق المشاكل، والأعذار، والإرهاق في ليلة الدخلة، وفي اليوم التالي كنت أخجل من الموقف، أو أن أتحدث إليه”.
وأضافت الشابة: أن زوجها “أخذ بتكرار تلك الأعذار، تحملت ذاك لمدة عام، ولم أنطق بكلمة واحدة، ولا نتقابل إلا أثناء تناول وجبة الغداء، أو العشاء وفي وجود إحدى عائلتينا، واستمرت الأيام فيما بيننا، كل في غرفة منفصلة”.
وتابعت: “باءت كل محاولاتي معه بالفشل، وعرضت عليه أن يتوجه لأحد الأطباء، فأنا زوجته، ويتوجب علي الوقوف بجانبه، إلى أن نجحت في إقناعه، ووقعت المفاجأة على رأسي كالصاعقة عندما أخبرها الطبيب بأنه يعاني من مرض نفسي، ولا يمكن له الزواج”.