17 C
الرياض
17 يناير، 2021
عربية وعالمية

روايات غريبة ومتضاربة عن اغتيال فخري زاده تكشف مفاجأة بشأن الاستخبارات الإيرانية.. ولغز غير مفهوم!

رأت صحيفة “ديلي بيست” الأمريكية، أن الروايات المتضاربة والغريبة حول الطريقة التي اغتيل بها العالم النووي الإيراني، محسن فخري زاده تشير إلى عجز استخباراتي صارخ لطهران.

إسرائيل المتهم الأول

وقالت الصحيفة: “اختلفت رواية مقتل فخري زاده، إلا أن جميعها اتهم إسرائيل بالوقوف خلف العملية، والتي تورطت قبل ذلك في اغتيال عدد من العلماء الإيرانيين خلال العقدين الماضيين”.

وأضافت: أن “معظم الروايات الإيرانية اتفقت على أمر واحد، وهو تعرض فخري زاده لإطلاق نار من شاحنة طراز نيسان، ولم يستطع العالم النجاة، لكن تفاصيل هذا المشهد تظل لغزًا”.

الرواية الأكثر موثوقية

وبحسب الصحيفة الأمريكية، قال سائق شاحنة كان هناك وقت الحادث، إن انفجار أولي صدر من السيارة النيسان، ثم تبعه تبادل إطلاق نار بين الطرفين. وأوضح السائق أنه كان يوجد شخص جالس على جانب الطريق، أطلق النار على شاحنة السائق، مضيفا أن العملية تضمنت خمسة أو ستة مهاجمين. ووصفت “دايلي بيست” رواية السائق بأنها ضمن الأكثر موثوقية، خاصة إذا ما تم مقارنتها بالروايات الأخرى، التي أعقبتها لاحقًا.

انفجار وقناصة

وأوردت الصحيفة رواية أخرى جاءت على لسان، العالم النووي السابق والذي تعرض لمحاولة اغتيال في 2010، فريدون عباسي، مبينًا أن المسلحين فجروا شاحنة نيسان، ثم بعد ذلك بدأ قناصة في إطلاق نار على أفراد الحاشية.

الذكاء الاصطناعي

وقال نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني، العميد علي فدوي، إن فخري زاده، لقي حتفه بواسطة رشاش باستخدام “الذكاء الاصطناعي”، وذلك وفق تصريح أدلى به لوكالة أنباء محلية.

اترك تعليقاً