الرئيسيةاخبارمحلياتأخلاق مبتعث تجبر أمريكية على مرافقته داخل غرفة العمليات
محليات

أخلاق مبتعث تجبر أمريكية على مرافقته داخل غرفة العمليات

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

أخلاق مبتعث تجبر أمريكية على مرافقته داخل غرفة العمليات

4444411

الأخلاق العالية التي يتحلى بها المبتعثون في أمريكا عززت من تقدير وإحترام الشعب الأمريكي للسعوديين، وقد تمثل ذلك في إصرار إحدى النساء الأمريكيات التي يقيم عندها المبتعث السعودي لدراسة الدكتوراه منير العتيبي لترك أسرتها وأطفالها وزوجها لمرافقته في المستشفى خلال إجراء العملية التي أجريت له. وتعود تفاصيل القصة التي رواها المبتعث العتيبي، حيث قال “إنني تعرضت خلال الأيام الماضية لأزمة حادة في التنفس خلال الليل على خلفية تعرضي لحادث منذ فترة وأهملت علاجه بالطريقة الصحيحة بعد فشل العديد من العمليات التي أجريت لي، وعندما تفاقمت الحالة راجعت المستشفى في ريتشموند وقرر لي عملية جراحية نادرة صباح الإثنين، فقررت الذهاب بمفردي بعد أن أشعرت بعض الزملاء القريبين مني بذلك، رافضاً مرافقتهم لي حتى لا أشغلهم عن دراستهم”.
وأضاف: “عندما دخلت المستشفى تفاجأت بالمرأة الأمريكية التي أقيم عندها خلفي في المستشفى، قائلة إنني لحقت بك لأرافقك حتى تخرج من غرفة العمليات وأطمئن على صحتك، إلا أنني رفضت ذلك وحاولت إفهامها أن الموضوع لا يستحق منها كل هذا العناء، إلا أنها كانت مصرة على رأيها بل ظلت تتحدث مع الأطباء عن كل صغيرة وكبيرة، خصوصاُ أنني سبق وأن حدثتها عن تفاصيل الحالة، فيما ظل زوجها يتابع أخباري معها حتى خروجي من غرفة العمليات”. وقال العتيبي: “تكللت العملية بالنجاح وعند خروجي عدت إلى منزل أسرتها، حيث أقيم معهم، فقابلني رب الأسرة والأبناء بالورود والهدايا”.
وعبر العتيبي عن تقديره للأسرة الأمريكية ووقفتها معه، مشيراً إلى أن هذا الموقف ليس تقديراً له بل هو تقدير للمملكة العربية السعودية وقيادتها وشعبها، كما قدر العتيبي وقفة وزيارة رئيس النادي السعودي طالب الدكتوراه تركي المقيطيب ومساعديه طالب الدكتوراه الزميل عبدالمحسن الحارثي وعبده عجيبي وأعضاء النادي الذين زاروه وإطمأنوا عليه، كما ثمن العتيبي زيارة وإتصال إخوانه المبتعثين في ريتشموند الذين حرصوا على إحاطته بالرعاية والإهتمام والزيارة طوال اليومين الماضيين مما أدهش العائلة الأمريكية من هذا التواصل والتآلف الكبير فيما بين أبناء المملكة، كما قدم العتيبي شكره وتقديره لكل من اطمأن عليه سواء حضورياً أو هاتفياً.
إلى ذلك، أكدت ربة الأسرة الأمريكية، التي يقيم عندها العتيبي، وهي امرأة مسنة عند زيارتها العتيبي في مقر إقامته أن الإنسان السعودي يفرض إحترامه بأخلاقه العالية، قائلة إنها تعد “منير” ابناً من ابنائها، فيما قدر رب الأسرة توافد السعوديين على منزله. مشيراً إلى أن منير يحظى بحب الأسرة والأبناء جميعاً لما يتمتع به من أخلاق كريمة. وقد ظلت البسمة ملازمة لرب الأسرة وأبناءه طوال الزيارة، ووفروا مجلساً للإستقبال كما جهزوا جلسة خارجية في فناء المنزل لمن يرغب في ذلك. من جهته، قال رئيس النادي السعودي بريتشموند تركي المقيطيب أن هذا الإحترام وهذا التقدير هو إحدى ثمار برنامج الملك عبدالله للإبتعاث الخارجي، الذي لم يكن هدفه فقط التعليم بل من أهدافه التواصل مع المجتمع الأمريكي وتعريفه بثقافتنا التي كان نتاجها الإهتمام بالمبتعث العتيبي. وأضاف أنه إندهش حين إستقبله رب البيت وزوجته وأبناءه بالسلام والترحيب باللغة العربية، مؤكدا على جميع المبتعثين بضرورة الحرص على تمثيل المملكة أحسن تمثيل وعكس الصورة الحقيقية لوطنهم أمام الشعب الأمريكي. يذكر أن الأسرة تتكون من زوج وزوجته وثلاثة من الأولاد.

المصدر: صحيفة عكاظ.

شاهد أيضاً:
فاعل خير يتبرع بـ 20 ألف ريال لكل عريس خلال حفل زواج جماعي بالنماص
الممرضات المعترضات على كشف عورة المرضى يرفعن شكوى إلى وزير الصحة
سعوديات يديرن مصنعا للزيوت بتبوك وينتجن نحو 10 أطنان شهرياً