قالت وسائل إعلام إيرانية معارضة مساء أمس الإثنين، إن مسؤولا بوزارة الاستخبارات الإيرانية، لقي مصرعه أمام منزله في هجوم شنه مسلحون عليه في مدينة الأهواز جنوب إيران.
وأفاد موقع ”جوانه ها“ المعارض نقلاً عن مركز حقوق الإنسان الإيراني، أن ”حبيب سواري أحد المسؤولين في جهاز الاستخبارات الإيراني، لقي مصرعه عندما كان عائدا إلى منزله فجر الأحد في منطقة خشايار في شارع أبهاري في الأهواز وأطلق مسلحون مجهولون النار عليه وقتلوه أمام منزله“.

ونقل الموقع عن مصادر محلية وصفها بالموثوقة قولها: ”إن حبيب سواري كان دائمًا مسلحًا وكان عميلًا سريًا لوزارة الاستخبارات“.
وتابعت المصادر: ”منذ اغتيال هذا المسؤول، استدعت الأجهزة الأمنية الأشخاص الذين لديهم سجلات اعتقال وسجلات أمنية لاستجوابهم، حتى يتمكنوا من التعرف على منفذي الاغتيال“.

المصدر: إرم نيوز