15 C
الرياض
1 ديسمبر، 2020
صحة وتغذية

ماذا يحدث لجسمك عند تناول الأطعمة المطلية بالذهب؟

بينما بدأ يكثر الحديث على إنستغرام مؤخرا حول جدوى تناول الأطعمة المطلية بالذهب، لاسيما مع تداول البعض لتلك الصيحة وأفكارها وصورها من خلال منشوراتهم على المنصة، فقد ظهرت في المقابل بعض التحفظات من قبل كثيرين ممن أبدوا استهجانهم لفكرة تناول هذا النوع من الأطعمة وتأثيراتها المحتملة على الجسم. وبينما قد ينبهر البعض بشكل رقائق الذهب المتلألئة على الكوكتيلات أو حول البونبون أو غير ذلك، فإن أول سؤال قد يتبادر إلى ذهنك هو “هل يمكنني فعلا تناول الذهب؟”، أو قد تسألي نفسك “لمَ أتناول الذهب من الأساس؟”، ففي نهاية المطاف هو شيء بلا نكهة، وبالتالي لن يكون له قيمة كطعم، ولن يكون مستساغا.

وبغض النظر عن أي شي، فربما لا يعرف كثيرون منا أنه يتم منذ قرون استخدام رقائق خفيفة جدا من الذهب الخالص كزينة في المعجنات الأوروبية، كما يتم طحنها ووضعها في الشاي الأخضر الياباني، وعلى حد علمنا، لم يمت أحد من التسمم بالذهب. وهو ما علقت عليه خبيرة التغذية المقيمة في نيويورك، ألكسندرا أوبنهايمر، بقولها: “حين تتناولين الذهب، فإنك لا تتناولين خاتم الزواج الخاص بك. والذهب الصالح للأكل يجب أن يكون بين 23 و24 قيراطا. وهو ليس نفس الذهب الذي تجدينه في مجوهراتك، التي قد تحتوي على معادن أخرى، وقد تكون سامة وخطرة حال تناولها”.

ونوهت تقارير إلى أن الذهب الذي يستخدم في أغراض الأكل يعرف في أوروبا على الأقل باسم E-175، وهو الاسم الذي أطلقته عليه إدارة سلامة الأغذية الأوروبية (EFSA)، حين يتم استخدامه كمادة مضافة أو كصبغة لتلوين الطعام. وقُيِّمَت تأثيرات السلامة الخاصة بالذهب الصالح للأكل عام 1975، ثم أعيد فحص وتقييم المادة مرة أخرى عام 2016 من قبل المختصين في إدارة سلامة الأغذية الأوروبية.

ووفقا لآخر الآراء البحثية المنشورة حول هذا الموضع، فإن أوراق الذهب لابد وأن تكون ذهبا خالصا بنسبة 90 %، حيث عادة ما تتكون نسبة الـ 10 % المتبقية من معدن آمن آخر، مثل الفضة النقية. وقالت أخصائية تغذية أخرى تدعى سينثيا ساس إن الذهب يعتبر من العناصر الخاملة كيميائيا، إذا نظرنا للأمر من الناحية العلمية، مما يعني أنه لن يتحلل أثناء الهضم. وتابعت: “وعلى الأرجح لن يُمتَص الذهب الصالح للأكل من الجهاز الهضمي إلى مجرى الدم، وبالتالي سيمر عبر الجسم وسيتم التخلص منه كنفايات. لكن هذا قد يعتمد على الحجم، الكمية ومعدل الاستهلاك”. والخلاصة في الأخير هي أن العلماء لا يعرفون الكثير حتى اللحظة عما يمكن أن يحدث للجسم عند تناول الذهب، وإن كان الخبر السار المؤكد هو أنه “قد” لا يضر، لكنهم شددوا، رغم ذلك، على ضرورة إجراء مزيد من الأبحاث والدراسات للتحقق من الأمر.

المصدر: مجلة فوشيا.

اترك تعليقاً