كشف الباحث في الطقس عضو لجنة تسميات المناخية عبدالعزيز الحصيني، إن اليوم أول أيام المنزلة الثانية من منازل الوسم، وهو السماك، وأيامه 13 يومًا، والنجم الخامس من نجوم الخريف وآخر النجوم الشامية، تزداد فيها برودة الأجواء ليلًا؛ وتخف الحرارة نسبيًّا نهارًا، غزير المطر إن قدر الله فيه أمطارًا، وتقل الرغبة لشرب الماء لازدياد البرودة مع تقدم الأيام.

وأضاف عبر حسابه في تويتر: تنتشر فيه أمراض الحساسية بأنواعها المختلفة (نزلات البرد من زكام وأنفلونزا) بسبب التقلبات الجوية.
قال الشعبي رحمه الله: “لا يطلع السماك إلا وهو غارز ذنبه في برد” يقصد بذلك ارتفاع نسبة تقدم موجات البرد؛ خاصة آخره (آخر أيام السماك) والله أعلم.. كما تطول فترة الليل.
وتابع: تبدأ فيه زراعة القمح والشعير، في وسط المملكة تزرع البقول والخضار والورقيات، وتسمد الأشجار، وكانت العرب تقول: إذا طلع السماك ذهبت العكاك واستقامت الأضاك. وقل على الماء اللكاك، وتحمى فيه خلايا النحل من البرد، وفيه هجرة الكرك (الأصلع)، وآخره بداية هيجان الإبل.