قال الداعية المصري وأستاذ الشريعة بجامعة الأزهر، الدكتور مبروك عطية أن الاجتهاد في الإنتاج والعمل والتقدم هو أكبر رد على منتقدي الإسلام.
وأضاف خلال لقائه ببرنامج “يحدث في مصر”، زوجة أبو لهب، سبت النبي–صلى الله عليه وسلم – وقالت عليه “مذمماً عصينا، وأمره أبينا، ودينه قلينا”، موضحا أن الكلمات وصلت إلى النبي وقال :”ألا تعجبون من صرف الله الأذى عني، تقول مذمم وأنا محمد”.

وتابع:”لو مسكتلي الرسوم المسيئة، هقول مش هو النبي محمد، ونقلب الصفحة.
وأشار إلى أن “الرئيس الفرنسي ماكرون، كان جده نابليون بونابرت، وعندما أراد أن يجعل إمبراطورية لفرنسا في الشرق وتكون قاعدتها مصر 1798، أي منذ حوالي 315 سنة، كان نابليون يقول “اللهم صلى على محمد”.
ولفت إلى أن نابليون بونابرت ارتدى لبس الصوفية والطرطور ، ودخل الجامع الأزهر، واحتفل بالمولد النبوي، لأنه كان يحتاج يقعد هنا ومحتاج البلد دي، أي جد ماكرون مدح نبينا، الذي أساء إليه ماكرون، لأنه كان له غرض”.

المصدر: اليوم السابع