سفر وسياحة

منزل الحجرات يتحول لمزار سياحي ريفي للزوار.. تعرف على قصته

منذ 7 أشهر

منزل الحجرات يتحول لمزار سياحي ريفي للزوار.. تعرف على قصته

أثار مديح أصدقاء خالد الجابري لحجرات أجداده المبنية منذ مئات السنين شجونه، حيث كانت طلبات زياراتهم له في ازدياد خصوصًا كل من شاهد منهم الحجرات وأعجب بها، حتى وصل بهم الأمر في محاولة إقناعه لتأجيرها منهم باليومية لترافقهم عائلاتهم، من هنا بدأت التفكير بجدية في تحويل الحجرات الأثرية لنزل ريفي يقصده الزوار حتى أصبحت واقعًا ملموسًا بجهود ذاتية على الرغم من العوائق.

وتفصيلاً، يقول الجابري إنه بدأ في ترميم منزل تمتلكه أسرته في قريته “الحريقة” بجبل سلا بمحافظة العارضة وتحويله إلى نزل ريفي، مع الحفاظ على هويته حيث تحيط به الطبيعة من جميع الجهات باجتهادات شخصية منه حتى يكون مزارًا سياحيًا، وتسهيلاً للباحثين عن مسكن في الجبل، حيث إن للسكن في وسط الطبيعة الهادئة بعيدًا عن ضجيج المدن متعة خاصة تستهوي الكثير من الزوار من قاصدي المنطقة.

وبيّن “الجابري” أنه على الرغم من المعوقات التي واجهته إلا أنه تخطاها، ويحلم أن يكون هناك تشجيع من قِبل وزارة السياحة والجهات الأخرى ذات العلاقة، لأصحاب المنازل القديمة، لترميمها وتحويلها إلى نزل ومساكن ومواقع جذب سياحي، مع تقديم التسهيلات لهم. وتحظى جبال “سلا” باخضرار مسطحاتها، وجَمال مساكنها القديمة المبنية بالأحجار، وارتفاع جبالها، وبرودة أجوائها في فصل الشتاء المصاحبة دائمًا بقطرات المطر، واعتدالها في الصيف؛ الأمر الذي جعلها محط أنظار السياح من مختلف مناطق السعودية ومحافظات منطقة جازان.

المصدر: سبق.

المصدر: سبق.





اشترك في نشرة مزمز الإخبارية

تفقد البريد الوارد او صندوق الرسائل الغير مرغوب فيها، لإيجاد رسالة تفعيل الاشتراك

لإستقبال نشرة الأخبار، فضلاً اضف بريدك أدناه