مركبات وطيران

بعد تدشين أول مصنع تجميع.. خطة لتصنيع السيارات كلياً بالسعودية ووظائف

منذ 7 أشهر

بعد تدشين أول مصنع تجميع.. خطة لتصنيع السيارات كلياً بالسعودية ووظائف

فيما دشن الرئيس التنفيذي للجبيل الصناعية الدكتور أحمد بن زيد آل حسين، مؤخرًا، أول مصنع لتجميع السيارات بالمملكة، وكشفت مصادر أن الشركة السعودية الوطنية لصناعة السيارات “سنام” بالتعاون مع الهيئة الملكية بالجبيل، وضعت خطة تهدف لتطوير صناعة السيارات بالمملكة للانتقال من تجميع السيارات إلى التصنيع الكلي في المستقبل.

وكانت شركة “سنام” قد كشفت في منتصف عام 2019 في مدينة الجبيل الصناعية عن بعض نماذج السيارات التي ستقوم بتجميعها في مصنعها بمدينة الجبيل الصناعية، وقدمت حينها عرضًا شاملًا عن مصنعها لتجميع السيارات، الذي ستنشئه في مدينة الجبيل الصناعية ومراحل إنشائه حتى مرحلة التصنيع الكامل للسيارات؛ لتفي صباح الأربعاء الماضي بوعدها وتدشن أول مصنع لتجميع سيارات الركاب بالمملكة؛ وذلك في منطقة البلاس كيم بمدينة الجبيل الصناعية على مساحة تقدر بـ120 ألف متر مربع. من جانبه أكد الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل الدكتور أحمد بن زيد آل حسين، على أن الهيئة الملكية بالجبيل تدعم توطين مثل تلك الصناعات التي لها عائد عال على الاقتصاد الوطني، والتي من خلالها تساهم في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

فيما أفاد الرئيس التنفيذي لشركة “سنام” الدكتور فهد بن سليمان الدهيش، بأن الشركة بدأت أول خطوة للمرحلة الأولى التي ستكون مرحلة تجميع برخصة فنية من الشريك التقني لنوعين من سيارات الركاب بمحتوى محلي يصل إلى ١٥٪، وفي المرحلة الثانية سيكون توطين القطع من مدينة الجبيل الصناعية هو الهدف الأساسي. وأشار “الدهيش” إلى أنه في بداية المشروع سيتم توطين 50٪ من الوظائف كمرحلة أولى، مبينًا أن قيمة المرحلة الأولى من المشروع تبلغ 300 مليون ريال. وكشفت مصادر أنه سيتم تدريب كوادر سعودية في المصانع الكورية لشغل 750 وظيفة في المرحلة الأولى لتصل إلى نحو 2000 وظيفة في المراحل المقبلة. هذا وأوضح الرئيس الفني لشركة سانغ يونغ، تشانغ ون كيم، أنهم يعملون على نقل الخبرة إلى جانب شركة سنام، كما تحدث عن عراقة الشركة التي تلامس ٦٨ عامًا منذ الانطلاق عام ١٩٥٤م.

المصدر: صحيفة صدى.





اشترك في نشرة مزمز الإخبارية

تفقد البريد الوارد او صندوق الرسائل الغير مرغوب فيها، لإيجاد رسالة تفعيل الاشتراك

لإستقبال نشرة الأخبار، فضلاً اضف بريدك أدناه