الرئيسيةاخبارمحليات8500 عامل للنظافة وفرق دعم إضافية خلال الـ 10 الأواخر
محليات

8500 عامل للنظافة وفرق دعم إضافية خلال الـ 10 الأواخر

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

8500 عامل للنظافة وفرق دعم إضافية خلال الـ 10 الأواخر

175878

أعدّت وزارة الشؤون البلدية والقروية، ممثلة في أمانة العاصمة المقدسة، خطة متكاملة لتوفير أفضل الخدمات البلدية لسكان مكة المكرّمة والمعتمرين والزائرين خلال شهر رمضان لعام 1434هـ في مجالات النظافة العامة، وتجميع ونقل النفايات، والرقابة على المحال التجارية، وسلامة المنتجات الغذائية. وتتضمّن خطة وزارة الشؤون البلدية والقروية بالعاصمة المقدّسة خلال شهر رمضان المبارك آليات شاملة لتشغيل وصيانة جميع المرافق البلدية والطرق والأنفاق، وشبكات الإنارة ومواقف السيارات، والحدائق العامة، وشبكات تصريف مياه الأمطار والسيول، ومتابعة أعمال المسالخ الأهلية والعامة.

وتشرف على تنفيذ الخطة لجنة إشرافية برئاسة أمين العاصمة المقدسة، وعضوية وكلاء الأمين ومديري العموم والقيادات ذات العلاقة بأعمال الوزارة خلال شهر رمضان المبارك؛ لمتابعة تنفيذ المهام والأعمال على مدار الساعة لسرعة تلافي أي ملاحظات يتم رصدها وضمان تقديم الخدمات البلدية كافة بالمستوى المطلوب. وتشتمل الخطة على تحديد دقيق لمهام الإدارات كافة بأمانة العاصمة طوال أوقات الدوام الرسمي خلال شهر رمضان المبارك، إضافة إلى برنامج لتكليف مَن يلزم تواجدهم لإنجاز المهام الضرورية خارج أوقات الدوام وفي أثناء عطلة عيد الفطر المبارك، وتم اعتماد خطة تشغيلية لأعمال النظافة بمكة المكرّمة، رُوعي فيها زيادة عدد العمالة إلى أكثر من 8500 عامل، كذلك زيادة عدد المعدات وساعات العمل، ولا سيما في المنطقة المركزية المحيطة بالحرم الشريف، مع توفير فرق دعم إضافية من العمالة والمعدات لمواجهة أيِّ حالاتٍ طارئة، ولا سيما خلال الأيام العشرة الأخيرة من الشهر المبارك.

وأولت الخطة عناية فائقة بأعمال المكافحة الشاملة للحشرات والقوارض والحيوانات الضالة، بزيادة عدد فرق المكافحة إلى 28 فرقة تضم 432 من المشرفين والفنيين والسائقين يدعمهم 192 معدة، إضافة إلى أكثر من 356 جهازاً للمكافحة، إلى جانب فرق التطهير وردم المستنقعات المجهزة بكل المعدات والآليات للعمل من السادسة إلى العاشرة صباحاً ومن التاسعة إلى 12 مساء، في جميع أنحاء العاصمة المقدسة، وبما لا يتسبّب في إعاقة تعطيل الحركة المرورية. وفي مجال صحة البيئة تضمنت الخطة قيام البلديات الفرعية بالعاصمة المقدّسة بجولاتٍ ميدانيةٍ مكثفة على المحال التجارية، ولا سيما ذات العلاقة بالصحة العامة بالتنسيق مع الإدارة العامة لصحة البيئة، والتي تتولى الإشراف على الأسواق مع التركيز على محال بيع المأكولات الشعبية، والتأكد من استيفائها الاشتراطات الصحية وصلاحيتها للاستهلاك الأدمي، وتحليل عيّنات المواد الغذائية ومياه المصانع والثلج؛ للتأكد من صلاحيتها تحت إشراف إدارة المختبر بالأمانة، والذي تم تجهيزه لتحليل أكثر من 140 عيّنة غذائية يومياً طوال شهر رمضان.

كما تم تكليف إدارة التراخيص بمتابعة محطات الوقود ومراكز الخدمة على الطرق السريعة والكافتيريات المتنقلة؛ للتأكد من التزامها بممارسة الأنشطة المرخص لها بالعمل فيها، إلى جانب آليات لمراقبة الأسواق والمباسط والباعة الجائلين، وفق برنامج شامل للتأكد من تطبيق الأنظمة والتعليمات، وبالأخص في مجال النظافة ومراقبة الأسعار، إلى جانب تكثيف الرقابة والمتابعة على جميع المسالخ الحكومية والأهلية ومحال الجزارة والملاحم وأسواق اللحوم؛ للتأكد من سلامة إجراءات الذبح والتخزين وإعداد وتداول اللحوم وتطبيق لائحة الجزاءات والغرامات حيال المخالفين، وذلك بالتنسيق مع فرع وزارة الزراعة بمكة المكرّمة في حال ظهور أي حالات اشتباه في المسالخ، إلى جانب عمل اللجنة الثلاثية للأمراض الوبائية والمعدية، بالاشتراك مع الشؤون الصحية بمكة المكرّمة. وخصّصت أمانة العاصمة المقدسة، ضمن آليات تنفيذ الخطة، لجنة لمتابعة المباني الآيلة للسقوط تتولى تنفيذ الإجراءات كافة للتعامل مع المباني والمنشآت المعرضة للانهيار والمباني الخربة والمشوّهة. وإتخذت الإدارة العامة للكوارث بالأمانة الاستعدادات كافة للتعامل مع الحوادث الطارئة، مثل الحرائق وانهيارات المباني والسيول والتنسيق مع كل الجهات الأمنية والحكومية في تنفيذ الإجراءات الوقائية وتأمين الإمكانات البشرية والآلية للتعامل مع أنواع الحوادث كافة.

المصدر: سبق.

شاهد أيضاً:
عبر الرئيس موظف في (السعودية): مديرنا العام لا يعرف يدير الخطوط
الشنار بعد فتوى تحريم السفر إلى دبي: أحب أهل الإمارات ولهم مكانة في قلبي
العمل: تحديث بيانات العمالة المغادرة نهائياً عن طريق البصمة