محليات

كاتب سعودي يروي قصة رفضه أن تحلق له امرأة بأمريكا.. ويكشف ما فعله معه مدير الصالون

منذ 4 أشهر


كاتب سعودي يروي قصة رفضه أن تحلق له امرأة بأمريكا.. ويكشف ما فعله معه مدير الصالون

روى الكاتب محمد بن ناصر الأسمري قصة طرده من محل حلاقة بأمريكا عندما كان مبتعثا للدراسات العليا في الولايات المتحدة بعد رفضه أن تحلق له امرأة .
وتفصيلاً قال “الأسمري” في مقال بعنوان “ضمير المؤنث الذي بسببه طردني الحلاق في أمريكا” بجريدة الوطن : ” أذكر عندما كنت مبتعثا للدراسات العليا في الولايات المتحدة الأمريكية أنني كنت لا أستخدم ضمير النسوة بسبب الإرث الشعبي الذي كان وما زال سائدا في المجتمع، وكنت مهتما بتصفيف شعري تأسيا بوالدي -رحمه الله- الذي كانت ضفائر شعره طويلة جميلة تخلص منها بعد عودته من حرب فلسطين” .

وتابع : “دلفت إلى مزين في أحد الأسواق في المدينة لأقص شعري عند هذا الصالون الذي به حوالي عشرة مزينين ومزينات، وكان نصيبي حسب الدور عند مزينة مزيونة وعبثت في شعري وخرجت منكسر الخاطر” .
وأضاف : “تدور الأيام لأعود للصالون نفسه، وعندما وصلني الدور كان نصيبي عند مزينة فقلت لا أريد أن تحلق لي امرأة، واستغربت ونادت مدير الصالون وأبلغته ما طلبت، فأمسك الرجل بيدي وقادني إلى باب الخروج دافعا بي للخارج قائلا: لا تعد تأتي إلينا، ما قمت به تمييز عنصري لا نقبله وإلا استدعينا الشرطة لتحاكمك؟ ” . وأضاف : ” وخرجت واكتفيت بأن تقصر شعري زوجتي -حفظها الله- باستخدام مكينة حلاقة تحلق بدرجات متدرجة” .
وأشار إلى أنه : ” في الجامعة كنت أستخدم ضمير المذكر HE فنبهتني أستاذة لي أن أستخدم ضمير المؤنث SHE أو أن أستعمل ضمير الشمل – الشخص – person لأبتعد عن التمييز Discrimination” .
وأردف : ” وبعد تقليب ومراجعة لنمط سلوكي كهذا وجدت أن القرآن الكريم قد نص في عدة آيات على ذكر المرأة إلى جانب الرجل، وهنا مثال من آيات الذكر الحكيم: فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى بعضكم من بعض فالذين هاجروا وأخرجوا من ديارهم وأوذوا في سبيلي وقاتلوا وقتلوا لأكفرن عنهم سيئاتهم ولأدخلنهم جنات تجري من تحتها الأنهار ثوابا من عند اللَّه واللَّه عنده حسن الثواب (195 آل عمران). وكما جاء في تفسير الطبري -رحمه الله- (وذكر أنه قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما بال الرجال يذكرون ولا تذكر النساء في الهجرة»؟ فأنـزل الله تبارك وتعالى في ذلك هذه الآية” .
واختتم : “كما نصت الآية 35 من سورة الأحزاب على شمول الضمير للمذكر والمؤنث: (إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات والمتصدقين والمتصدقات والصائمين والصائمات والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين اللَّه كثيرا والذاكرات أعد اللَّه لهم مغفرة وأجرا عظيما)” .

المصدر: الوطن





اشترك في نشرة مزمز الإخبارية

تفقد البريد الوارد او صندوق الرسائل الغير مرغوب فيها، لإيجاد رسالة تفعيل الاشتراك

لإستقبال نشرة الأخبار، فضلاً اضف بريدك أدناه