صحة وتغذية

مفاجأة العائلة عند الإصابة بكورونا.. اكتشاف طبي مثير

منذ 4 أشهر


مفاجأة العائلة عند الإصابة بكورونا.. اكتشاف طبي مثير

يقلق الكثيرون من احتمال الإصابة بفيروس كورونا، خاصة إذا أصيب أحد أفراد عائلته، لكن الأمر المفاجئ أن ذلك ليس قاعدة دائما.
وذكر موقع “nzherald” الإخباري، أن الاسترالي كايل بيرنز كان متفاجأ للغاية عندما أمضى فترة العزل الكاملة مع شريكته المصابة بفيروس كورونا، ورغم ذلك لم يصاب بالفيروس.

وتشارك الاثنان في غرفة نوعم لمدة 4 أيام، بينما كانت تعاني من أعراض خفيفة، ثم انفصلا داخل المنزل، ومع ذلك كان هناك اتصال بيهما.
وقال: “لم يكن هناك يوما الكثير لنفعله للابتعاد عن بعضها البعض”.
وكان كايل (26 عاما) واحدا من العديد من الأستراليين، الذين لحسن الحظ لم يصابوا بفيروس كورونا، رغم أنهم كانوا داخل منزل يعيش فيها مصابون بالوباء.
ويقول عالم الأمراض المعدية، توني كننغهام، إن هناك العديد من العوامل المؤثرة في هذا المجال.
وأضاف: “إذا لم تصب العائلة كلها للإصابة بالفيروس، فقد يكون مرد ذلك مستويات مناعة الشخص المصاب بالفيروس، وبالتالي يؤثر ذلك على انخفاض سرعة الفيروس”.
ولفت إلى أن الأمر يتصل أيضا بمستوى مناعة الشخص الذي ينتقل إليه الفيروس، أو لأنه محصن أو محظوظ لأنه يمتلك الجيانات الصحيحة.
ولفت إلى أن الأشخاص الملقحين ضد كورونا، خاصة أولئك الذين نالوا الجرعة الثالثة، بما يعني أن كمية الفيروس في أنوفهم وأجهزتهم التنفسية تسقط بشكل أسرع، مما يعني أنهم ليسوا معدين لفترة طويلة.
وتختلف مستويات أفراد العائلة غير المصابين بفيروس كورونا، لكن هذه المستويات ستتعزز إذا كانت هناك جرعة معززة أو إذا أصيبوا بفيروس كورونا من قبل.
وهناك عامل آخر، يتمثل في زمن وقوع الاتصال بين المصاب وغير المصاب، فهل هو وقع في الفترة المعدية أم لا.
وبالنسبة إلى امتلاك جينات محظوظة، ذكر الخبير الاسترالي أن هناك فريقا دوليا يبحث عن المقاومة الجينية لمرض “كوفيد-19″، الذي يسببه فيروس كورونا، وتبدو وكأنها قوة كبيرة في مواجهة الفيروس.

المصدر: سكاي نيوز





اشترك في نشرة مزمز الإخبارية

تفقد البريد الوارد او صندوق الرسائل الغير مرغوب فيها، لإيجاد رسالة تفعيل الاشتراك

لإستقبال نشرة الأخبار، فضلاً اضف بريدك أدناه