سفر وسياحة

باخرة يونانية عمرها 40 عاماً تتحول لمعلم سياحي في تبوك.. وهذه قصة جنوحها

منذ 8 أشهر

باخرة يونانية عمرها 40 عاماً تتحول لمعلم سياحي في تبوك.. وهذه قصة جنوحها

تحولت باخرة الشحن اليونانية العملاقة “Georgios – G” التي يبلغ عمرها نحو 40 عامًا، إلى معلم سياحي شمال غرب المملكة بمنطقة تبوك، وعلى بعد 55 كم جنوب محافظة حقل، لترسم خارطة طريق ومقصدًا سياحيًا لزوار المنطقة ومرتاديها. وتحكي قصة جنوح الباخرة أنها أبحرت عام 1978م من أحد الموانئ اليونانية باتجاه ميناء العقبة الأردني، محملةً بالمواد الغذائية حينها، وأثناء مرورها بالمياه الدولية انحرفت عن مسارها شرقًا باتجاه المياه الإقليمية للمملكة، لترتطم بالشعب المرجانية المقاربة لشاطئ “بئر الماشي”.

وأدى ارتطام الباخرة إلى فجوة فيها حيث دخلت من خلالها المياه للجزء الأمامي، الذي زاد من حمولتها وصعوبة حركتها لتستقر على وضعها وما هي عليه حتى يومنا هذا، ويوجد أكثر من ثلثيها في الماء، بينما تطل مقدمتها وهيئتها المائلة من البحر على الساحل، لتحكي لنا قصة ليلة أخيرة وعصيبة مر بها قبطان الباخرة وطاقمها. يذكر أن الباخرة صنعت في بريطانيا، ويبلغ طولها 71.6 متر وعرضها 11 مترًا، بينما يبلغ ارتفاعها 4.9 متر، كما تداولت ملكيتها عدة شركات وأشخاص حتى وقت جنوحها.

المصدر: أخبار24.





اشترك في نشرة مزمز الإخبارية

تفقد البريد الوارد او صندوق الرسائل الغير مرغوب فيها، لإيجاد رسالة تفعيل الاشتراك

لإستقبال نشرة الأخبار، فضلاً اضف بريدك أدناه