ازياء وجمال

كل ما يجب معرفته عن علاج الحبوب بالضوء

منذ 10 أشهر

كل ما يجب معرفته عن علاج الحبوب بالضوء

لا شك أن الإصابة بمشكلة الحبوب من التجارب المزعجة التي لا تفضل أي امرأة المرور بها؛ لأنها تنطوي على كثير من الأمور التي تحد من ثقتها بنفسها وبمظهرها. وبينما تميل أغلب النساء للاعتماد على المنتجات الموضعية في مكافحة تلك الحبوب، فان هناك طريقة أخرى ربما لا تعلمها كثير من النساء، وهي طريقة العلاج بالضوء، التي تعد طريقة فعالة ويوصي بها أطباء الجلدية لكونها تفيد دون حدوث ألم.

ما هو العلاج بالضوء؟

يعرف هذا العلاج تقنيا باسم ”الثنائي الباعث للضوء“، والذي يطلق عليه الاسم (ليد LED)، وينطوي على استخدام الضوء الصناعي من أجل إحداث تأثيرات على الجلد على المستوى الخلوي. وما يجب معرفته أيضا هو أن الضوء يعتبر جزءا من الطيف الكهرومغناطيسي، وهو شكل من أشكال الطاقة التي تأتي بأطوال موجية مختلفة. وتُتَرجم تلك الأطوال الموجية على أنها ألوان مختلفة يمكننا مشاهدتها، وفيما يتعلق بتأثيرها على الجلد، فإن تلك الأطوال قد تتسبب في حدوث تفاعلات داخل الخلايا وبين الخلايا؛ ما قد ينتج عنها فوائد علاجية مختلفة بالنسبة للجلد في نهاية المطاف.

كيف يعمل علاج الضوء على معالجة مشكلة الحبوب؟

من بين كل الألوان الموجودة، يعد اللون الأزرق عموما هو اللون الأكثر فعالية بالنسبة للحبوب، بالنظر لامتلاكه 3 آليات عمل مختلفة يمكنها استهداف الحبوب بفعالية:

– الخواص المضادة للبكتيريا؛ لأن الضوء الأزرق يطلق رد فعل كيميائيا يمكنه القضاء على البكتيريا المسببة للحبوب.

– تنظيم إفراز الزهم؛ لأن زيادة إفراز الزهم قد يؤدي إلى انسداد المسام.

– تحسين الالتهابات؛ إذ ثبت أن الضوء الأزرق يحد من الالتهابات والاحمرار بشكل كبير.

ولهذا يقول الباحثون إن كل هذه الأمور تجعل من العلاج بالضوء حلا مميزا وفعالا لمن تسهل إصابة بشرتهن بتهيج ولا يكون بمقدورهن تحمل نوعية العلاجات الموضعية التقليدية. وأوصوا بإمكانية استخدام هذا العلاج جنبا إلى جنب مع المنتجات الموضعية؛ لأن تلك الطريقة تعتبر مثالية بشكل كبير في مواجهة مشكلة الحبوب.

كيف يستخدم العلاج بالضوء مع مشكلة الحبوب؟

يمكنك استخدام العلاج بالضوء لمكافحة مشكلة الحبوب بأي من الطرق الآتية:

– أقنعة الوجه المنزلية الكاملة.

– أقلام الإضاءة المنزلية (لمعالجة البقع).

– العلاجات التي تتم في العيادة.

وبغض النظر عن الطريقة التي ستودين تجربتها، فإن الشيء الذي يجمع عليه كل أطباء الجلدية هو التكرار، من منطلق أن فوائد العلاج بالضوء هي فوائد تراكمية؛ إذ يجب تمضية وقت كاف تحت الضوء لفترات متواصلة تصل لعدة أسابيع من أجل ضمان فعالية وجدوى هذا العلاج في مكافحة مشكلة الحبوب في نهاية المطاف.

الآثار الجانبية

بينما يعد العلاج بالضوء آمنا لمعظم أنواع البشرة، فإنه قد يفاقم المشكلة في حالات الحساسية من الضوء، كما الحالات التي تكون فيها البشرة مصابة باضطراب الكلف. وهناك كذلك حالات أخرى نادرة قد يؤثر فيها العلاج بالضوء على العين، ولهذا يشدد الأطباء على ضرورة توفير الحماية اللازمة للعين عند الخضوع للعلاج بالضوء. وأخيرا يجب استشارة الطبيب قبل الخضوع لهذا العلاج في حال وجود حمل.

المصدر: فوشيا.





اشترك في نشرة مزمز الإخبارية

تفقد البريد الوارد او صندوق الرسائل الغير مرغوب فيها، لإيجاد رسالة تفعيل الاشتراك

لإستقبال نشرة الأخبار، فضلاً اضف بريدك أدناه