17 C
الرياض
24 أكتوبر، 2020
عربية وعالمية

رفضت العيش في خوف.. نهاية صادمة لفتاة مصابة بـ 100 ورم سرطاني

أصيبت فتاة تدعى آشلي ويس تبلغ من العمر 30 عامًا بسرطان الغدة الدرقية لكنها اختارت عدم معرفة ما هو التشخيص لأنها رفضت العيش في خوف وأرادت مساعدة الآخرين.

تفصيلا، اكتشف الأطباء أن الفتاة مصابة بأكثر من 100 ورم في رئتيها وهي في عمر الـ 21 عاما ، لكنها اختارت عدم معرفة ما هو التشخيص لأنها أرادت أن تظل إيجابية أثناء المعركة.
وتم تشخيص آشلي ، من ولاية أوهايو في الولايات المتحدة ، بسرطان الغدة الدرقية بعد أن استيقظت ذات صباح في عام 2011 لتجد تورمًا في مقدمة رقبتها، َوتلقت الأخبار المدمرة بعد إجراء الموجات فوق الصوتية وخضعت على الفور لعملية جراحية لإزالة الغدة الدرقية وكذلك 42 عقدة ليمفاوية ، مما أدى إلى تخليص جسدها من السرطان.
ومع ذلك ، عاد السرطان وتمت إزالة 20 عقدة ليمفاوية أخرى – نصفها كانت سرطاني، ثم انتشر السرطان من رقبتها إلى رئتيها ، وبحلول عام 2015 كان هناك أكثر من 100 ورم في رئتيها
كان الحد الأقصى للورم الخبيث يعني أن آشلي كان عليها أن تبدأ العلاج الكيميائي عن طريق الفم ، لكن قوتها ستترك آشلي بحاجة إلى العلاج لبقية حياتها – على الرغم من كونها تبلغ من العمر 25 عامًا فقط.
في عام 2016 ، تزوجت آشلي من ريان وفي العام التالي بدأت تجربة سريرية جديدة عُرضت في مستشفاها لتجربة عقار جديد يسمى Loxo 292، جعلت الأورام في رئتيها من صعوبة التنفس ، لذلك لم يكن أمام آشلي خيار سوى الخضوع للعلاج الكيميائي الفموي الذي خضعت له لبقية حياتها.
قالت آشلي إن العلاج الكيميائي تركها ” بائسة ” ونامت معظم اليوم لكنها لم تسأل أي طبيب عن تشخيص حالتها، توفيت يوم الاحد عن عمر يناهز الثلاثين عاما.

اترك تعليقاً