تثار أسئلة عديدة حول من قد يكون ربما تعرض لفيروس كورونا متأثرا بإصابة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وما الذي يتعين على الرئيس والسيدة الأولى ميلانيا ترامب القيام به. وكشف دليل المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، والذي تمّ تحديثه في أغسطس الماضي، أنه يتوجب على من ثبتت إيجابية فحوص كوفيد-19 لديهم أن يدخلوا بالعزل. وينبغي أن يظل المعزولون في منازلهم ما لم يحتاجوا إلى رعاية طبية ومراقبة أعراض المرض لديهم، حسبما نقلت وكالة “سي إن إن” الأميركية.

ومن المهم بالنسبة للمصابين بكوفيد-19 عزل أنفسهم عن أفراد العائلة، والبقاء في غرفة منفصلة، واستخدام حمام خاص قدر المستطاع. و يحظر على المصاب بكورونا مشاركة الأدوات المنزلية الشخصية مثل الأكواب والمناشف والأواني، مع التشديد على ضرورة ارتداء كمامة عند وجود أشخاص آخرين معه في المكان، بحيث تغطي الأنف والفم بشكل جيد. وكان طبيب الرئيس الأميركي قد قال إن ترامب “بخير” وسيواصل أداء واجباته “دون انقطاع” أثناء الحجر الصحي مع السيدة الأولى. وأضاف الطبيب شون كونلي: “كلاهما بخير في هذا الوقت ويخططان للبقاء في المنزل في البيت الأبيض خلال فترة الحجر الصحي”.