استعرت الحرب مجددا بين أذربيجان وأرمينيا و لم يعد يُسمع في إقليم ناغورني كاراباخ سوى صوت القذائف والرصاص.
وحسب “سكاي نيوز” أعلنت مصادر رسمية، الاثنين، زيادة عدد القتلى في صفوف القوات الأرمنية ليصل إلى العشرات، وتحديدا 84، فيما أعلن الجيش الأذربيجاني سقوط مدنيين وإصابة المئات خلال الاشتباكات الدائرة.
وأكد الأرمن استعادة سيطرتهم على بعض الأراضي التي خسروها بمعارك اليوم الأول، متهمين أذربيجان باستخدام المدفعية الثقيلة في القصف، وتحدثت مصادر أرمينية عن إغلاق الطريق المؤدي إلى الجزء الشمالي من إقليم ناغورني كاراباخ.

“قصة الصراع” في ناغورني كاراباخ

يقع الإقليم في قلب أراضي أذربيجان وعاصمته سيتبان كيرت، لكنه يخضع لسيطرة الأرمن منذ الحرب التي اندلعت بداية التسعينيات. ويبعد الإقليم عن باكو عاصمة أذربيجان نحو 270 كيلومترا إلى الغرب وتبلغ مساحة الإقليم 4 آلاف و800 كيلومتر مربع، تغلب عليها الطبيعة الجبلية. ويقطن الإقليم نحو مئة وخمسين ألف نسمة… يمثل الأرمن حاليا نحو 95 بالمئة من عددهم.
وأعلن الإقليم عام 1992 انفصاله عن أذربيجان من دون أن يحظى ذلك باعتراف أي دولة حتى أرمينيا، ومع ذلك أُجريت انتخابات في الإقليم في أغسطس 2002.
أما الهدف “غير المعلن” لكلا الطرفين مع تجدد النزاع فهو السيطرة على أكبر مساحة من الأراضي في الإقليم، أو الدفاع عن أماكن انتشاره الحالية.