28 C
الرياض
22 سبتمبر، 2020
محليات

صحة الباحة تحقِّق في رفض طبيب استقبال الطفلة دينا بعد بتر جزء من أصبعها

أكدت صحة الباحة أنها بدأت التحقيق في رفض طبيب بمستشفى الأمير مشاري استقبال حالة طفلة، أُحيلت له من مستشفى المخواة بعد بتر جزء من أصبعها، مؤكدة كذلك أن مستشفى الملك فهد بالباحة استقبل الحالة، وتم تقديم الخدمة الطبية الكاملة لها. وتفصيلاً، جاء ذلك في رد على استفسار حول شكوى مواطن من تقاعس طبيب في مستشفى الأمير مشاري بن سعود ببلجرشي عن استقبال إحالة مستشفى المخواة لطفلته التي بُتر جزء من أصبعها.

وروى والد الطفلة وفقًا لـ “سبق”: القصة بدأت قبل عصر الأحد؛ إذ بُتر جزء من أصبع طفلتي ذات العامين؛ فتم التوجه لمستشفى المخواة الذي أحالها في تمام الساعة الـ48: 5 دقيقة لمستشفى الأمير مشاري ببلجرشي كحالة طارئة (فَقْد عضو)، وتم استلامها من الطبيب خلال دقيقتَين تقريبًا، إلا أنه لم يتم الرد إلا في تمام الساعة الـ8:38، أي بعد ما يزيد على ساعتَين ونصف الساعة من إرسال الإحالة، وكان الرد بالرفض بدعوى أن لديها قطعًا في الأوتار؛ ولا بد من تدخُّل جراحة العظام. ولا أعلم كيف افترض ذلك، ثم بنى على افتراضه رفض الحالة دون أن يكون ذلك في تقرير الإحالة من مستشفى المخواة.

وأضاف: لم تتأخر بعدها الحالة؛ إذ كانت موافقة مستشفى الملك فهد بالباحة، وقبول الإحالة، وإنما كان طبيب مستشفى بلجرشي هو سبب التأخير. وعند طلب نقلها إسعافيًّا فوجئت بعدم توافُر سيارة إسعاف؛ فاضطررت لنقلها بمركبتي الخاصة لمستشفى الملك فهد الذي وجدتُ فيه اهتمامًا بالحالة؛ إذ باشر طبيبا جراحة تجميل وجراحة عامة الحالة، وأكدا أن تأخير نقل الحالة ضاءل نسبة نجاح إعادة الجزء المبتور لـ 50٪، وأن أمامي خيار إعادة الجزء المبتور على تدني نسبة نجاحها، أو إجراء عملية تجميل للأصبع دون إعادة الجزء المبتور، فتم اختيار الجزء الأول على تدني نسبة النجاح، واحتمالية احتياج عملية جراحية جديدة لبتر الجزء المعاد. ولا نزال ننتظر نتائج العملية، وهل ستنجح أم ستسوء الحالة لا سمح الله.

وقال المواطن: مع شكري لما قدمه أطباء مستشفى الملك فهد إلا أنني أطالب بفتح تحقيق مع الطبيب الذي رفض الحالة، وسبب رفضه، وسبب تأخيره الحالة كذلك، وخصوصا أنها حالة طارئة (فَقْد عضو). كما أطالب بتبني علاج طفلتي، ونقلها لمستشفى متخصص قبل انتقال حالتها لمرحلة جديدة خطرة. وقال ماجد الشطي، متحدث صحة الباحة، لـ”سبق”: رفعت شكوى المواطن للتحقيق، وسيتم الرفع بنتائجها، واتخاذ الإجراء حيالها. علمًا بأن آلية التحويل ستكون بنظام “إحالتي” المعتمد من وزارة الصحة، ويتضح فيه مدة قبول التحويل، وله معايير، يتم بها تشخيص الحالات، وأهميتها. مع الإحاطة بأن الحالة تم قبولها على النظام في مدة أقل من المدة المعتمدة في النظام.

وأضاف: نود أن نوضح أن مستشفى الملك فهد بالباحة استقبل الحالة، وتم تقديم الخدمة الطبية الكاملة لها، وعلاجها. علمًا بأن المريضة خرجت من المستشفى -بحمد الله-، ويتم متابعة حالتها. وأكد الشطي: وفيما يخص مركبات النقل الإسعافي نفيدكم بأنه يوجد في مركز التجمع أكثر من أربع سيارات نقل إسعافي، اثنتان منها عالية التجهيز، وواحدة مخصصة لجائحة كورونا. علمًا بأن أعمال النقل الإسعافي في خلال الجائحة من القطاع التهامي تنامت إلى ما يفوق 150٪.

اترك تعليقاً