خلع رجل الدين الإيراني عين الله رضا زاده جويباري، عمامته ورداء رجل الدين، وذلك تكريما لدماء شباب إيران التي قال إنها سفكت ظلما على يد نظام ولاية الفقيه.
وهاجم جويباري ما وصفه بـ “استغلال الفقه الشيعي من أجل ولاية الفقيه”، قائلا إن رجال الدين الحاكمين في إيران قد حرفوا أحكام الشريعة الأساسية من أجل بقاء سلطتهم.

وأوضح أنهم سرقوا الخبز من تحت مسمى محاربة الكفر، مؤكداً أن الدين أصبح ملوثاً على يد رجال الدين السياسيين”.
واختتم: “إني أخلع هذه العمامة وسأرتدي قبعة الشرف الإيرانية والوطنية، وأركع للإرادة الحرة للشعب الإيراني والتي ستتحقق في المستقبل القريب”.