توفي الممرض محمد عايض العتيبي 49 عاما، إثر إصابته بكورونا أثناء عمله في رعاية المرضى وعلاجهم بمستشفى أحد.
وحسب «عكاظ» قال عوض شقيق الممرض المتوفي: ” إن شقيقه الراحل كلف من صحة المدينة ليكون ضمن الصفوف الأولية لمواجهة كورونا، ولم يتردد في قبول المهمة وقال: «لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا»”.
وأضاف: بعد انتهاء فترة التكليف شعر بأعراض الفايروس وخضع للكشف للمرة الأولى وجاءت سلبية. وبعد 3 أيام زادت عليه الأعراض والتعب، فخضع للكشف للمرة الثانية وجاءت هذه المرة إيجابية، فعزل نفسه لمدة 4 أيام، وتدهورت أوضاعه الصحية ليتم نقله إلى مستشفى أحد بالعناية المركزة تحت التنفس الصناعي وبرغم محاولات الأطباء إنقاذه إلا أنه توفى.

وأشار إلى أن شقيقه لم يكن يعاني من أي مرض مزمن، وكان يستعد لاستكمال دراسة الدكتوراه بعد أن حصل على درجة الماجستير في علم الاجتماع. مضيفا أن أخاه الراحل فقد نجله «عايض» البالغ من العمر 18 عاماً في حادثة سير، ولديه بنت في الثامنة عشرة من عمرها، ورضيع لم يتجاوز 5 أشهر.
يشار إلى أن الممرض الراحل هو ثالث ممرض يتوفى بمستشفى أحد بعد إصابته بالفيروس حيث توفيت في أوقات سابقة الممرضة نجوم الخيبري، والممرضة الفلبينية مارلين سابداني.