الرئيسيةاخبارمحلياتنزاهة: رفعنا تقارير للملك عن تقصير وزارات في أعمالها وتجاهلها لإستفساراتنا
محليات

نزاهة: رفعنا تقارير للملك عن تقصير وزارات في أعمالها وتجاهلها لإستفساراتنا

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

نزاهة: رفعنا تقارير للملك عن تقصير وزارات في أعمالها وتجاهلها لإستفساراتنا

4931901-513x340

كشف رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد محمد بن عبدالله الشريف عن رفع الهيئة تقارير لخادم الحرمين الشريفين عن تجاهل وزارات لاستفساراتها وتقصيرها في أعمالها، مبيناً بدء الهيئة في إجراء بحوث لمعرفة أسباب الفساد ورصده أين يكمن، وما هي الأسباب ووسائل العلاج لمكافحته لإنشاء قاعدة بيانات ومعلومات عن الفساد بصفة عامة. مضيفاً أن الهيئة لن تنشر أسماء المتهمين في القضايا التي تكشف عنها حتى يصدر الحكم بحق المتهمين فيها، لافتاً إلى أن عمل الهيئة ينتهي بالكشف عن القضايا والتأكد والتحقق وجمع المعلومات وإثباتها وإحالتها لجهة التحقيق التي تحيلها للمحكمة الخاصة. وأرجع السبب في إنخفاض ترتيب المملكة في مؤشر الفساد، إلى دخول دول جديدة للمؤشر ونقص المعلومات حول المملكة لدى منظمة الشفافية الدولية، مبيناً تواصلهم مع المنظمة لتزويدها بمعلومات عن جدية المملكة في مكافحة الفساد وإنشاء الهيئة وإستراتيجيتها والمعلومات التي تنقصها.
وكشف أن حصيلة حساب إبراء الذمة منذ إنشائه وصل حتى الآن 250 مليون ريال، مبيناً أن المملكة إستشعرت وجود الفساد قبل ثماني سنوات، فبادرت بإنشاء حساب إبراء الذمة ليتمكن من يريد إبراء ذمته من أي مال أخذه أو حصل عليه وهو لا يستحقه، أن يودعه في الحساب، دون أن يتبع ذلك أي مساءلة، وكان هدفها أن تستكشف مدى وجود الفساد ومؤشرات حجمه وإعطاء الفرصة لمن أنَّبه ضميره برد شيء أخذه طواعية، قبل أن ينكشف فيتعرض للعقوبة والتشهير. وأضاف خلال إفتتاحه أمس ندوة «المراجعة الداخلية في حماية النزاهة ومكافحة الفساد» التي تقيمها الهيئة بفندق مداريم كراون الرياض وتختم اليوم، إنه رغم الجهود العالمية لمكافحة الفساد بقيادة الأمم المتحدة والبنك الدولي ومنظمة الشفافية الدولية ومنظمات المجتمع المدني والمخلصون في بلدانهم، في القطاعات الحكومية والأهلية، مازال الفساد يخيم على قطاعات مهمة من قطاعات التنمية، ويعيق تقدمها خصوصاً في البلدان النامية، ومازال هناك بشر يستأثرون بحقوق غيرهم وتغييب سلطة القوانين.
وبين أنه من الطبيعي أن تكثر منافذ حصول الفساد في الجهات التي ليس لديها إدارات للمراجعة الداخلية، وكلما كانت قوية ومدعومة تقل فرص الفساد في الجهة، وتقل ممارسات الفساد والإهمال وتأخر وتعثر المشاريع، وكل الجهات التي ليس لديها مراجعة داخلية عرضة للفساد والإهمال وتتعثر مشاريعها وتتعطل وتنفذ بشكل سيئ، وكلما كانت إدارة المراجعة قوية كلما كان أدعى لالتزام مشاريعها، مطالباً كل جهة ليس لديها إدارة مراجعة داخلية أو لديها إدارة لم تمنح الصلاحيات الكافية، أن تهتم بهذا وتدعم الإدارة وتنشئها إذا كانت غير موجودة . مضيفاً إن الصلاحيات الواسعة والاستقلال التام للهيئة مكَّنها من التعرف على أوجه الفساد ورصد مكامنه وملاحقته وتضييق الخناق عليه خلال فترة وجيزة، وتتواصل الهيئة مع الهيئات المماثلة والمنظمات والمؤسسات الدولية العاملة في المجال ذاته، من أجل الإفادة من تجاربها، والاشتراك معها في عديد من اللقاءات والمؤتمرات، وأوفت المملكة خلال تلك الفترة الوجيزة بالالتزامات المهمة التي ترتبها الاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد، وصادقت عليها وانضمت إلى منظومة الدول الأطراف فيها، كما صادقت على الإتفاقية العربية لمكافحة الفساد، وإتفاقية إنشاء الأكاديمية الدولية لمكافحة الفساد، وتواصلت مع عديد من المنظمات الدولية للإفادة من خبراتها وتجاربها في هذا السبيل.

المصدر: صحيفة الشرق.

شاهد أيضاً:
%35 زيادة في أسعار الأرز بالأسواق قبل قدوم رمضان
حفل تخريج لنحو 50 طالبة في تخصصات أمنية بجامعة الأمير نايف
العمل: دول عربية أبدت إستعدادها لإرسال عمالة منزلية نسائية للمملكة