تفاجأت سيدة مصرية بعد ثلاثة أشهر فقط من زواجها، بأن زوجها كان منزلقا في مستنقع الشذوذ الجنسي، بحسب صحيفة “الوطن”.
وقالت الزوجة إنها اكتشفت الأمر بالصدفة حين رأته يسرق ملابسها الداخلية ليرتديها في إحدى سهراته الحمراء خارج المنزل، ولم يصمد كثيرا عند مواجهته واعترف لها بأفعاله، طالبا مساعدته لكنها قررت الانفصال.

وأكدت أنها ارتبطت بزوجها بطريقة تقليدية، عندما انتهت من دراستها بكلية الطب، وبحكم تربيتها في إحدى قرى محافظة الجيزة، فإنها كانت منغلقة ولا تتعرف على أي رجل أو شاب حتى في محيط زملائها بالكلية، إلى أن بدأت أسرتها تتعجل زواجها ولعبت الأم دور الخاطبة وبدأت رحلة البحث عن عريس لابنتها.
وأشارت إلى زوجها عن طريق إحدى معارفها ونجحت الأم في إقناع الابنة بالعريس، على الرغم من معرفتها بزواجه سابقا مرتين، وطلاقه في المرتين لأسباب مجهولة، وأقامت الزوجة دعوى خلع ضد زوجها ، في واحدة من أغرب قضايا الخلع في مصر.