الحر في درعا ينعى الطفل عمر أصغر إعلاميي الثورة السورية

الحر في درعا ينعى  الطفل عمر أصغر إعلاميي الثورة السورية

2

نعى ثوار درعا أمس الثلاثاء 21 مايوالطفل عمر هيثم قطيفان ذو الـ15 عاماً كأصغر إعلاميي سوريا المرافقين للجيش الحر. وعمر كان يحمل صفة الطفل قبل بدء الثورة السورية، وبات يحمل صفة الرجل مع أول يوم من انطلاقتها، على اعتبار أنه ابن المدينة التي أطلقت شرارة الثورة. وكتب أحد أصدقاء عمر: “يا عمر قلتلك لاتضل تركض.. يا عمر اقعد.. وهو يقلي “بدي صور بدي ورجي العالم شو بعملوا بدرعا البلد”، يالله لطفك والله مو مصدق انصدمت.. “.

1

وبقي عمر مع الجيش الحر في درعا البلد منذ تشكل أول كتيبة، وحصل على كاميرا بمساعدة زملائه من “الحر” وبدأ بتوثيق كل ما يمكن توثيقه من قتل وتدمير، وكان ضمن الفريق الإعلامي الميداني باتحاد إعلاميي درعا. ويقول أحد النشطاء من درعا: “حاول شباب من الجيش الحر ومن أقارب عمر أن يقنعوه بضرورة مغادرة درعا مع أمه، ولكنه رفض وأصر أن يبقى هناك، رغم أنه معيل أمه وأخته الوحيد”. وكان يلقب بـ”أبو حفص” على عادة الجيش الحر باستعمال أسماء حركية بدلاً من أسمائهم خوفاً من وقوع أحدهم في يد النظام السوري، حتى إنهم في كثير من الأحيان لا يعرفون الأسماء الحقيقية لبعضهم البعض لإصرارهم أن في الأمر مخاطرة في حال اضطر أياً منهم على الاعتراف بما يعرف تحت ضغط التعذيب.

المصدر: العربية

شاهد أيضاً:
الداخلية البحرينية: العُثور على طائرة تجسس إيرانية شمال المملكة
بالصور: عمال جهلة يدمرون أهرامات عمرها 2300 عام في أمريكا الوسطى
مصدر أمني ينفي ما نقله التليفزيون المصري عن مقتل مسلح في قصف جوي لقرية في سيناء