23 C
الرياض
31 مارس، 2020
محليات

بدر بن سعود: المجتمع السعودي يحمل في داخله ممكنات نموذجية لانتشار فيروس كورونا الجديد

قال الكاتب بدر بن سعود: “جلست مع سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان -حفظه الله- في مكتبه قبل ما يقارب 25 سنة، وكنت من بين من تشرفوا بمكالماته موجهاً ومناقشاً، وكان هذا أيام إمارته لمنطقة الرياض، وقد عادت بي الذاكرة إلى كل هذه المحطات، عندما تابعت الكلمة التوجيهية لمقامه الكريم، والتي جاءت متلفزة في 20 مارس الجاري، وأظهر فيها اعتزازه بالثبات والتفوق السعودي في مواجهة كورونا، وأن سلامة وصحة السعوديين تمثل أولوية مقدمة على كل شيء”.
وأضاف خلال مقال له منشور في صحيفة “الرياض” بعنوان “كلمة الملك سلمان إعلان حرب” هو كعادته منذ مقابلة الرياض، تكلم بصراحة وشفافية في إشارته إلى أن القادم لن يكون سهلاً، رغم أن المملكة وبشهادة العالم تعاملت مع الأزمة بصورة أقرب إلى المثالية، فقد بدأت بإجراءاتها الاحترازية قبل شهر من تسجيل أول إصابة سعودية بالفيروس، وبحسب المركز العالمي لطب الحشود، فالمنحنى الوبائي لكورونا الجديد مازال تحت السيطرة في المملكة، إلا أن عودة الحياة لطبيعتها قبل الفيروس يتوقف على الوضع الوبائي الدولي، وما يطرأ عليه من تغيرات.

وتابع: كلمة خادم الحرمين الشريفين حملت دلالات مهمة، وزعامة عربية وإسلامية بحجم الملك سلمان، تهز أركان الكلام وتعطي الثقة لمن يستحقها وتضعه أمام مسؤولياته، خصوصاً أن المملكة قامت بعدها بمنع التجول في الوقت الذي تنشط فيها الزيارات والتجمعات خارج المنزل، ولعل السابق يمثل مشتركاً بين المملكة، وإيطاليا باعتبارها الدولة الأكثر تأثراً بالوباء، فالسعوديون كما الطليان كائنات اجتماعية تقوم على العوائل الممتدة لا العوائل النووية، وتقدر الصداقات والمجاملات، وهذا النوع من المجتمعات يحمل في داخله ممكنات نموذجية لانتشار فيروس بمواصفات كورونا.
وأردف: كورونا لا يختلف عن الإنفلونزا العادية، لولا أن وفياته قد تصل إلى 34 شخصاً في كل ألف، وأنه ينقل عدواه بواقع 50 مخالطاً لكل عشرة مصابين، وبنسبة 500 في المئة، بينما تقتل الإنفلونزا 9 أشخاص من كل ألف شخص مصاب بها، وتنقل عدواها بواقع 12 مخالطاً لكل عشرة مصابين، وبنسبة تصل إلى 120 في المئة، ويمكن بالاعتماد على المعلومات السابقة رسم سيناريوهات تناسب كل دولة ومدينة، وفق إجراءاتها الاحترازية وكثافتها السكانية.
وقال: بعض الناس لا يأخذ التحذيرات الصحية والشرعية والأمنية بالجدية الكافية، ويأتي على رأس هذه التحذيرات منع التجمعات مهما كانت أغراضها، وأنها السبب الرئيس لارتفاع الإصابات المؤكدة في المملكة، وقد لا يقتنع إلا إذا دخل في تجربة شخصية مع المرض أو أصيب به قريب أو صديق، وهؤلاء ينطبق عليهم أسلوب مناعة القطيع، الذي تم العمل عليه في مواجهة الإنفلونزا الإسبانية، وبطريقة عزل الأطفال وكبار السن، ومن ثم تعريض أكبر عدد ممكن من غيرهم لفيروس كورونا، وبما يسمح بتكوين ذاكرة مناعية ضده، تأخذ في طريقها آلاف وربما ملايين الأرواح.
وأضاف: الوضع حساس جداً، وما نعيشه لا يقل في خطورته عن الحربين العالميتين، ويجوز أن نعتبره حرباً عالمية ثالثة، بالنظر لتأثيره وامتداده الجغرافي، فواقع كورونا الجديد في أي دولة لا تترجمه الأرقام الحالية، ولن نتعرف على الأرقام الفعلية ونقيس نقاط الذروة، إلا بالجلوس في المنزل ومنع التجول، وبعد أن تبدأ الحالات بالثبات والتراجع، وإلا فإننا سنصل إلى ورطة إيطاليا التي أجبرت على الاختيار بين من يتم إنقاذه ومن يترك، في مواءمتها بين الإصابات والوفيات المتزايدة والتجهيزات الطبية والأسرّة غير الكافية.
واختتم مقاله قائلا: حفظ الله الوطن قيادةً وشعباً.

اترك تعليقاً