ريفيرا العشرينيات تفتتح كان السينمائي في نسخته الـ 66

ريفيرا العشرينيات تفتتح كان السينمائي في نسخته الـ 66

The Great Gatsby Premiere - 66th Cannes Film Festival

بعد أيام من الاستعدادات والتحضيرات لافتتاح مهرجان كان السينمائي الذي يستمر حتى 26 الجاري، شهدت ضفاف الريفيرا الفرنسية أول من أمس انطلاق فعاليات نسخته 66، والتي صبغت بنكهة عقد العشرينيات التي مثلت بداية عصر موسيقى الجاز، وانتشار الثراء الفاحش في أروقة نيويورك الأميركية، حيث استوحيت الاستعراضات الراقصة من مشاهد فيلم «غاتسبي العظيم» الذي شكل بافتتاحه المهرجان باقة أمل لأكثر من 20 فيلماً تتنافس على سعفة كان الذهبية.

الليلة الأولى

ليلة كان الأولى تزينت بنجوم الفن السابع، يتقدمهم أبطال فيلم «غاتسبي العظيم» الذي أخرجه الاسترالي باز لورمان، والذين شاركوا جميعاً في مؤتمر صحافي عقد قبيل افتتاح المهرجان، حيث أوضح فيه المخرج لورمان الذي رشح من قبل لجائزة الأوسكار عن فيلم «مولان روج» عام 2001، إن فكرة إخراج فيلم «غاتسبي العظيم»، جاءته أثناء استماعه إلى نسخة صوتية من الكتاب في رحلة بالقطار عبر سيبيريا عام 2004. وقال: أدركت أنني لم أكن أعرفها على الإطلاق. وكان أكثر ما تذكرته أنها تتحدث عنا، حيث ما نحن عليه الآن، هذه المرآة الكبيرة التي تعكس الصورة مرة أخرى.
أما بطل الفيلم ليوناردو دي كابريو، فقال إن الكتاب أيضا «كان له معنى جديدا بالنسبة له «عندما قرأه». وأضاف: بهرت في «غاتسبي» كشخصية، لقد أسرني ولم تعد مجرد قصة حب بالنسبة لي، لقد صارت مأساة لهذا الأميركي الجديد، هذا الرجل في عالم جديد حيث كان كل شيء ممكن. وفي مكان ما على الطريق فقد الشعور بمن هو. في الوقت نفسه، اتهم منتقدو الفيلم لورمان في إغراق ما يحوي الكتاب من كآبة في استعراضات رقص الهيب هوب المبهرة من جاي زي وبيونسيه، وهو ما تجاهله لورمان الذي أشار إلى حقيقة أن سكوت فيتزجيرالد كان أيضا محل «انتقاد مخيف» أثناء حياته.

TOPSHOTS

إقناع ستيفن

من جهة أخرى، يبدو أن عملية اقناع المخرج الأميركي ستيفن سبيلبيرغ برئاسة لجنة التحكيم كانت بمثابة انقلاب لرئيس المهرجان جيل جاكوب، الذي بدأ يطارد مخرج الفيلم لينكولن (2012) وقائمة شندلر (1993)، والذي عرض له «إي تي» في مهرجان كان قبل 31 عاما، حيث قال في مؤتمر صحافي عقده مع زملائه في لجنة التحكيم وبينهم الممثلة نيكول كيدمان والمخرج التايواني انج لي: «إن «مهرجان «كان» بمثابة «نسمة من الهواء المنعش» بعد حفل توزيع جوائز الأوسكار»، وأضاف: «هناك دوما حملة لاختيار الفائزين بالأوسكار، في حين لا توجد حملات هنا».
وأعطى سبيلبيرغ مؤشرات قليلة على ما كان يبحث عنه في الفائز بالسعفة الذهبية، ولكنه لم يكشف عن تفضيله للأفلام التي «لها هدف تغيير الطريقة التي ينظر فيها المرء لنفسه والطريقة التي ينظر بها للآخرين والطريقة التي يتنظر بها إلى الحياة». فيما علق التايواني انج لي صاحب فيلم «حياة باي» بالقول: إنه كان «خائفا» من الحكم على أفلام المخرجين الآخرين. مضيفاً: «نأمل في فيلم ينتزع قلوبنا ولا نضطر للشجار بشأنه كثيرا، أو نتجادل عليه بشدة».

Opening Ceremony And 'The Great Gatsby' Premiere - The 66th Annual Cannes Film Festival

مخرجون كبار

تضم المسابقة الرسمية عدداً من المخرجين الكبار، مثل الإخوان جويل وإيثان كوين، وستيفن سودربيرغ ورومان بولانسكي، وهم جميعاً من الفائزين السابقين بالسعفة الذهبية، ويرافقهم فيها مجموعة من المخرجين القادمين من كافة أنحاء العالم.

شاهد أيضاً:
حياة ليس بها حياة فيلم قصير يصور معاناة سكان جيبوتي
في رمضان: (أبو الملايين) يجمع القصبي وحسين عبدالرضا وجهاً لوجه
افتتاح الدورة الـ 66 لمهرجان كان السينمائي مساء اليوم بحضور نجوم العالم