39 C
الرياض
27 سبتمبر، 2020
محليات

إعلامي يكشف مفاجآت جديدة في قضية خاطفة الدمام.. وجهت هذا الاتهام لموسى الخنيزي قبل عام من كشف جريمتها

نشر أبو طلال الحمراني الصحفي الكويتي المختص في قضايا الأمن والجرائم ، تفاصيل جديدة في قضية “خاطفة الدمام” .

وقال الحمراني عبر حسابه على “تويتر ” مرفقا تغريدته بصورة من تقرير طبي ”  إن خاطفة موسى الخنيزي ويوسف العماري ونايف قرادي، سبق أن ادعت على موسى الخنيزي، الذي كانت قد أسمته ”أنس“، واتهمته بالاعتداء عليها.
وأوضح في تغريدته، أن المتهمة ”مريم“ كانت قد اتهمت الخنيزي قبل إلقاء القبض عليها، بأنه اعتدى عليها بالضرب في العام الماضي، حيث تم تحويل القضية آنذاك إلى النيابة العامة التي طلبت بدورها تقريرا طبيا.
وأضاف أنها اتهمته أيضا بقتل ”شقيقه“، فيما أكد طبيب نفسي أن المتهمة ”مريم“ تعاني من اضطرابات نفسية وأوهام،ولم يتم الكشف عن هوية ”الشقيق“ المزعوم، إلا أن ناشطين رجحوا أن تكون المتهمة قد افتعلت حوادث كثيرة لابتزاز المخطوفين، بحجة أنهم متورطون فيها.
وكانت الأجهزة الأمنية  قد ألقت القبض في وقت سابق على شريك المتهمة ”مريم“، ويدعى منصور، وهو من الجنسية اليمنية، وقد اعترف بزواجه منها عرفيا طوال 20 عاما، فيما من المرجح أن يدلي بمعلومات كثيرة عن عمليات الاختطاف.
وأعلن الحمراني أيضا عن تورط سيدة قريبة من المتهمة ”مريم“ ولديها 5 أطفال تتراوح أعمارهم بين 20 و30 عاما، إضافة إلى سيدة أخرى معروفة باسم ”بنت الصيخان“، وهي قريبة طليق المتهمة مريم وجارتها، حيث طلبت تطعيم أحد الطفلين بمرافقة مريم.
وأشار إلى وجود توجيهات بضبط السيدة والدة الأبناء الخمسة، وكذلك ”بنت الصيخان“، وإخضاعهم جميعا لتحليل الـDNA، للتثبت من عدم وجود مختطفين آخرين.