اعلان

وزير الداخلية يحسم الجدل المثار حول جبل التلاع ويوجه بإنفاذ الأمر السامي

Advertisement

وزير الداخلية يحسم الجدل المثار حول جبل التلاع ويوجه بإنفاذ الأمر السامي

2283

حسم وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف، الجدل المثار حول “جبل التلاع”، بعدما وجه في برقية، إلى ثلاث جهات حكومية، بإنفاذ الأمر السامي. ونصت البرقية على” إبقاء هذا الجبل على طبيعته وإلغاء المخطط السكني، نظرا للأضرار التي سوف تنتج عن تنفيذ المخطط، ولأن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح، وحسما للأخذ والرد الذي طال حول هذا الجبل، وتعويض من تم منحهم في المخطط السكني المشار إليه بمواقع أخرى مناسبة، وصرف النظر عن طلب المشتكي وجماعتهم منحهم الأرض التي تلي طريق أبها السودة، لكونها داخلة ضمن الجبل المذكور، إضافة لأخذ التعهدات على نواب وأعيان القرى المجاورة لهذا الجبل بعدم التعدي على أي جزء منه والمحافظة عليه، وكذلك التأكيد على وزارة الزراعة والمياه بالمحافظة على هذا الجبل والجبال والأماكن الأخرى المماثلة التي ينطبق عليها نظام الغابات والمراعي من أي تعديات مهما كانت”.. يأتي ذلك بعدما عادت معدات أمانة عسير إلى الدك في جزء من هذا الجبل منذ 5 أشهر تقريباً، من أجل فتح طريق، الأمر الذي أغضب مجاوريه، وجعلهم يصعدون القضية إلى أعلى مستوياتها، بحكم أن الجبل مصان بـ”أمر سام”، وبتوجيه من أمير عسير الأمير فيصل بن خالد.
وعلق الأمير محمد بن نايف في البرقية التي وجهها إلى وزير الشؤون البلدية والقروية وإلى أمير منطقة عسير وإلى وزير الزراعة، التي احتوت على مضمون اعتراض أحد المجاورين للجبل على هذا التصرف:” آمل التكرم بالاطلاع والإيعاز بإنفاذ الأمر السامي”.
وكانت لجنة مختصة للنظر في أمر الجبل زارت الموقع والتقت بعدد من أهالي المقضى والقرى المجاورة، الأمر الذي تعجبوا منه ومن حضور هذه اللجنة. وأوضح يحيى بن لاحق “أحد السكان المجاورين للجبل”، أنه يستغرب من هذا التواجد الأمني الكثيف مع اللجنة، وقال “نحن لم نعتد ولم نعمل شيئا يستلزم كل هذا، فقط أردنا تنفيذ الأمر السامي بالمحافظة على الجبل”. وأضاف: نحن التزمنا بالمحافظة على الجبل، ولكن ما قامت به الأمانة في يوم من تشويه للجبل وفتح طرق بطريقة عشوائية وتشويه له لا يقوم به المواطنون في سنوات، مطالبا بالالتزام بالأوامر السامية وتوجيهات أمير عسير.
من جانب آخر، قال أحمد مداوي: لدينا أمر سام وتوجيهان من أمير المنطقة، ولم نجد إلزاما من الأمانة بذلك، فتارة تقول للتنزه، وأخرى للحماية الأمنية. وهذا الجبل لم يسبق حصول أي شىء أمني فيه. ونحن متعاونون مع الجهات الأمنية بكل ما يلزم، وسبق أن تعاونا معها بالدخول من أملاكنا عندما يستدعي الأمر، مؤكدا أن الجبل يوجد فيه 4 طرق تصل إلى قمته عن طريق غاوة ومقهب والغالبة والمقضى.
إلى ذلك، رفض مدير عام فرع وزارة الزراعة في عسير المهندس فهد الفرطيش التعليق على ذلك “شفهياً”، بينما أوضح الناطق الرسمي لأمانة منطقة عسير محمد البشري أن الأمانة تسير على الأمر السامي وتوجيهات أمير المنطقة، مؤكداً أن أي مشروع تقوم به الأمانة يكون باتفاق مع الجهات المعنية وتحت نظر أمير المنطقة.

المصدر: صحيفة الوطن

شاهد أيضاً:
مصادر صحفية: الإسكان يعتمد آلية التسليم الفوري لمساكن المواطنين
عريس مكاوي يحتفل بعروسين في ليلة واحدة
الصحة: إغلاق مستشفى وفحص 30 عينة جديدة مشتبها في إصابتها بـ الكورونا