السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

الأحوال المدنية: إتمام إجراءات تحويل ثلاث فتيات إلى رجال بالمنطقة الشرقية

الأحوال المدنية: إتمام إجراءات تحويل ثلاث فتيات إلى رجال بالمنطقة الشرقية

files

كشف مدير عام أحوال المنطقة الشرقية سابقاً محمد العواص عن ثلاث حالات لتغيير الجنس تقدم بها ثلاثة مواطنين تم تحويلهم من الجنس الأنثوي إلى الجنس الذكوري. وأشار العواص الى أن حالة واحدة في محافظة الاحساء تم استكمال جميع إجراءات تحويل المتقدم، وتم استخراج بطاقة الهوية الوطنية له، بينما هناك حالتان لشخصين في حاضرة الدمام تقدما بطلب تحويل وتغيير هويتهما الوطنية ليحملا الجنس الذكري أحدهما معاملته في طور إنهاء الإجراءات، والآخر تم رفع أوراقه للجهات المعنية لاستلام بطاقته بعد أن تم تحويله إلى الجنس الذكوري، ونوه العواص الى أن إدارة أحوال المنطقة الشرقية تعتمد العديد من الاجراءات بخصوص هذا الأمر بداية من إحضار المتقدم تقارير طبية مفصلة ونهائية تثبت أنه يمكن تحويل جنسه من الأنثوي إلى الذكوري والعكس، وأشار إلى أن إدارة أحوال المنطقة الشرقية تستند على تقارير من مستشفيات حكومية لمثل هذه الحالات، مؤكدا في الوقت نفسه إن جميع المتقدمين لتحويل الجنس قد خضعوا فعلا للعمليات الجراحية والفحوصات الطبية التي تهيئ لهم تحولهم للجنس الآخر الذي يتوافق مع طبيعتهم الفسيولوجية والتكوينية، وأردف العواص إنه لا صحة لما يتداول عن أن هناك أخطاء في نظام الحاسب الآلي لإدارة الأحوال وأنه تم تغيير أجناس بعض المتقدمين عن طريق الخطأ، مشددا أن إدارة الأحوال حريصة كل الحرص على هذه المسألة وأنها تأخذ بعين الاعتبار كل الإجراءات التي تضمن تحول الأشخاص للجنس الآخر بكل دقة من خلال بياناتهم ومن خلال كذلك التقارير الطبية المقدمة.
وعن أسباب التحول وهل تم شرح ذلك من قبل الأشخاص المتقدمين لذلك قال العواص: إن جميع المتقدمين الثلاثة الذين حضروا لإدارة الأحوال كانت لهم أوضاعهم الخاصة في طلب تحويلهم من الجنس الأنثوي إلى الذكوري، حيث ذكروا بعض الجوانب النفسية والاجتماعية التي تعرضوا لها في مراحل أعمارهم السابقة التي أحسوا خلالها بأنهم أقرب للتحويل للجنس الذكوري للتعايش مع أسرهم ومجتمعهم بشكل أفضل عما سبق، وذكر العواص إن هناك تهيئة نفسية واجتماعية للشخص المتحول من جنس لآخر تبدأ من المنزل مرورا ببعض العيادات النفسية التي تهيئ له الدخول في مرحلة التغيير الجديدة التي يرغبها.
من جانبه كشف المستشار ومدرب تنمية بشرية وتطوير الذات أنس الجعوان إن حالات تغيير الجنس أو اشتهاء تغيير الجنس هي الحالة التي يعرف فيها الفرد نفسه بأنه ينتمي إلى الجنس المختلف عن جنسه الحيوي الأصلي وأغلب أسباب تغيير الجنس تعود إلى عدم راحة الفرد لجنسه الحالي ورغبته في أن يصبح فردا من أفراد الجنس الآخر، أو أن الفرد يعاني إعاقة تسبب له قلقا من جنسه الحالي وهو المصطلح العام لوصف الأشخاص الذين تكون هوية نوعهم الإحساس بالنفس ذكرا أم أنثى أو التعبير عن نوعهم يختلف عن الجنس الذي ولدوا عليه،
وأضاف الجعوان إن هناك العديد من الأشخاص ممن يعانون مثل هذه الحالة ومنهم من يعيش بشكل كلي أو جزئي فأي شخص يكون إحساسه أو مظهره أو سلوكه خارج المعايير الجنسية التقليدية ويوصف بأنه متحول جنسياً ، لكن دون تعميم، وينقسم الشخص الراغب في التحويل جنسياً إلى نوعين، الأول: لا يخبر أحداً عما يدور داخله ويترك الأمر سراً ، فلا يرغب في أن يعلم الآخرين عنه كي لا يكون محط استهزاء وسخرية، خصوصاً في ظل الثقافات التي لا تعترف بهذه المشكلة وهذا النوع هو الأغلب. أما النوع الثاني: وهو قليل فهو من يعلن عما يقلقه، وهذا النوع يعلنها ليعلم الجميع بأن تغيير الجنس ما هو إلا عيب خلقي ينبغي التعامل معه بشكل طبيعي مثل الذي يولد بعيب خلقي في قدمه أو يده.

المصدر: صحيفة اليوم

شاهد أيضاً:
ركاب رحلة الرعب برفحاء: كابتن الطائرة أكد لنا أن نسبة الخطورة كانت 100 %
التربية تمنع الرحلات المدرسية للأماكن الخطرة داخل أو خارج المملكة
شاب يعتدي على قاضٍ خشية إصداره حكماً بتطليقه زوجته

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات