المعنفة أمل تهاجم مركز العنف الأسري: كلموني لكن يحتروني أموت ليش ماخدمتوني يوم أكلمكم؟

هاجمت السيدة المعنفة ”أمل“ التي خرجت عبر مقاطع فيديو عدة، تطلب إنصافها من شقيقها وأقاربها بسبب تعرضها للعنف من قبلهم، مركز بلاغات العنف الأسري واتهمته بالتقصير في التجاوب مع قصتها.

وتفاعل ”العنف الأسري“ مع السيدة، عبر حساب لم يحمل اسما على موقع التواصل ”تويتر“، أنشأته المعنفة لتكشف عن قصتها.
ورد المركز بالقول ”أختي الكريمة: نحن في خدمتك، نأمل منك كرما التواصل معنا عبر الرسائل الخاصة“، إلا أن السيدة المعنفة ردت مستنكرة على تفاعل مركز البلاغات، إذ أكدت أنها تواصلت من قبل مع المتحدث الرسمي لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية، خالد أبا الخيل، الذي حولها إلى موظفات في المركز دون فائدة قائلة: ”تواصلت معكم ومع الأستاذ خالد أبالخيل شخصيا وقال يكلمونك الزميلات كلموني لكن يحتروني أموت قد استعنت فيهم قبل خمس سنوات وقبل ثلاث سنوات ماسوو شيء معي حدوني هنا مع الأسف“.
وأضافت: ”ليش ماخدمتوني يوم أكلمكم ليش سكتوا عن الموضوع؟ ليش وصلتوني لهالمرحلة إني أنشر؟“. وتابعت في تغريدة أخرى ”يوم نشرت وخليتوني بهالموقف جيتوا؟! ليش وأنا أكلمكم ماتفاعلتوا ليش جاوبوني ليش؟“.
وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع هاشتاغ #انقذوا_امل في موقع التواصل ”تويتر“، والذي أطلقته ”المعنفة أمل“، بعد أن روت فيه تعرضها للعنف الشديد من قبل شقيقها ونساء في عائلتها منذ 7 سنوات.

اترك رد