27 C
الرياض
20 سبتمبر، 2020
محليات

استفتاء يكشف شعبية “آل الشيخ” بتويتر.. 65٪ من المشاركين طالبوا بعدم اعتزاله

كشف تصويت بتويتر، أطلقه رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه، المستشار تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ، عبر حسابه الرسمي بتويتر، حجم الجماهيرية والشعبية التي يحظى بها بين المغردين؛ إذ طالبه أكثر من نصف المصوتين المشاركين بالاستفتاء، الذين تجاوزوا مليونًا و800 ألف صوت، بعدم اتخاذ قرار الاعتزال، بينما رأى 22٪ من المشاركين بالتصويت أن اعتزاله قرار حكيم، واعتبر 13٪ من المشاركين أن اعتزاله تويتر هو قرار يخصه. وطرح آل الشيخ استفتاء عبر حسابه بتويتر قائلاً: “أفكر جديًّا في ١-١-٢٠٢٠م أن أعتزل تويتر. هل أعتزل؟ لا تعتزل، قرار يخصك”. وجاءت نتيجة الاستفتاء على النحو الآتي: 22٪ اعتزل قرار حكيم، و65٪ لا تعتزل، و13٪ قرار يخصك. وبلغ عدد الأصوات المشاركة في التصويت 1،823،633صوتًا.

ويتمتع آل الشيخ بعدد كبير من المتابعين في وسائل التواصل، يقارب 13 مليونًا، منهم 3.7 مليون متابع في تويتر، وسبعة ملايين في الفيسبوك، ومليونان في إنستغرام. وبرر آل الشيخ في لقاء تلفزيوني سابق قسوة ردوده في تويتر بتأثره بروح وشخصية العسكري القديم التي ما زالت تعيش في داخله، وقال: أواجه خصومي بـ”التريقة” والسخرية، وهم لا يؤثرون فيّ بالعكس.. وأدعهم ينتقدون ويهاجمون شخصي لا العمل. وعزا نشاطه في وسائل التواصل لإبراز الفعاليات وأنشطة الترفيه، واصفًا نفسه بأنه تاجر شاطر، ويريد تسويق سلعته. وتباينت ردود المغردين الذين علقوا على التصويت؛ إذ قال رجل الأعمال ورئيس النادي الأهلي سابقًا ماجد النفيعي: “وجودك يعطينا ثقة ودعمًا. الله لا يخلينا منك ومن رجال الوطن الأوفياء شرواك”. ورفضت الإعلامية والناشطة الحقوقية سعاد الشمري قرار الاعتزال، وقالت: “طبعًا لا! لأننا في مرحلة الحرب الباردة، الحرب الإعلامية، ‏هذه الحرب أسقطت الاتحاد السوفييتي، واليوم لها أشكال جديدة، هي منصات التواصل الاجتماعي”. وأشارت إل أن “تويتر تحديدًا الآن هو منبر الساسة وصانعي التغيير، وترامب تويتر وليس الإعلام هو من أحضره للبيت الأبيض، وأنت رجل دولة في النهاية. وجودك قوة”.