26 C
الرياض
28 سبتمبر، 2020
محليات

هروب فتاة من جازان إلى دبي.. ووالدها يكشف تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل مغادرتها المنزل

هربت فتاة سرا إلى خارج المملكة عن طريق مطار الملك عبدالله بجازان، مساء الاثنين الماضي.
وحسب “الوطن” قال والد الفتاة أن الشرطة أخبرته أن ابنته توجهت إلى مطار دبي بالإمارات، لتغادر منه إلى مطار أيرلندا لتختفي أخبارها بعد ذلك. مضيفا أن الأمر مدبّر من عصابة غسلت عقلها، إذ قامت الفتاة باستخراج جواز سفر دون علمه، وغادرت ولم تصل إليه رسالة على جواله.
وأوضح الأب: أن ابنته طلبت منه مبلغ 100 ريال، والذهاب مع سائق نقل الطالبات إلى كلية جامعة جازان صباح ذلك اليوم، لتبلغه بأن لديها اختبار قدرات في الكلية، ثم غادرت المنزل متوجهة إلى جازان.
وأضاف: بأن ابنته تأخرت عن العودة إلى منزلها، مما دفعه إلى الاتصال بسائق الباص الذي أوضح له بأنها أخبرته بأنها ستعود مع زميلاتها عند تواصله معها ظهر اليوم نفسه.

وأشار إلى أنه قام بأخذ بدل فاقد لشريحة جوال ابنته المسجل باسمه، وعند تشغيله الواتساب تلقى رسائل من ابنته بأنها في الطريق للعودة إلى المنزل، ووصولها إلى محافظة بيش. ولكن تأخيرها دفعه للذهاب إلى شرطة منطقة جازان للإبلاغ عن اختفائها، فأبلغوه بأنها سافرت إلى دبي عن طريق مطار الملك عبدالله بجازان، لتتوجه بعدها إلى مطار أيرلندا، وهناك اختفت أخبارها.
ولفت إلى أنه توجه إلى وزارة الخارجية للتبليغ عن ابنته لمساعدته في إعادتها، مشيرا إلى أنه سمع أن هناك 8 من الفتيات سافرن بطريقة ابنته نفسها، لكن المعلومة لم تتأكد له.

4 تعليقات

بندر الحربي 23 ديسمبر، 2019 at 7:31 ص

– ثماني فتيات وتاسِعهُن ابنتك…
ولا يُعلَم ما بعدهُن…
– لا تبكِ على اللبن المسكوب. أنتَ لم يَعُد لكَ قيمة أيُّها الأب…
– ابنتك لن تعود، ولن تراها عيناكَ بعد يومِكَ هذا. ابنتك لم تهرب منك حتى تعود إليك، ابنتك هربت من الوطن، ولن تعود إلى الأبد..
– بيدي لا بيدِ عمرو… التماهي مع القوانين الوضعية في أوروبا والدول المتقدمة ليس بالضرورة أن يتناسب مع مُجتمعاتنا الشرقية المُحافظة عطفاً على شريعتنا…
– ابنتك، غايتها تُبرِّر الوسيلة.. استغلت قانوناً مُستَحدَثاً مُؤخراً لِتنفَذ بجلدها وتُنفِّذ مآربها وتُهاجِر…
– ابنتك مشروع لاجئة من حيثُ لا تدري…
– بعد عِدَّة أشهر في إيرلندا أو ما جاورها من بلاد الفِرنجة حتماً ستحتاج إلى المادة وضمان دخلٍ شهريٍ وعندها لن تطلب حوالة مالية من ذويها وهي غير المرضيّ عنها ورغبةً في عدم معرفة مكان إقامتها بل ستُطالِب باللجوء (السياسي إن كانت ناشطة مُعارِضة، أو الديني لِاعتناقها غير الإسلام، أو الإنساني حال مزاعم اضطهادها وسلب حقوقها) وذلك لتبرير هروبها ولتأمين معيشتها وسكنها وضماناً لعدم المُطالبة بها ورجوعها إلى المملكة…
– بعد منحها اللجوء في بلاد العهر ستنظم إلى مُنظَّمة حقوقية وستُحاضِر علينا وتُمارِس دور المظلومية…
– ابنتك ستتحوَّل إلى مُرتزقة وأداة رخيصة بِيد الغير من نهَّازي الفُرَص ضد وطنها.. هذه هي الحقيقة المُرَّة…

ح الاحمري 23 ديسمبر، 2019 at 10:31 ص

الله يهبها في وجهها لو انها اختي وربي ان اذبحهاا..

يحيى ابو هادي 23 ديسمبر، 2019 at 1:09 م

لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

ابو عاكف 23 ديسمبر، 2019 at 3:59 م

يجب أن يعرف السبب قبل أن نقول شيئا.. لا حول ولا قوة الا بالله .. هذه تبدو وكأنها قضية مدبرة ضد المملكة والله أعلم.. وعلى كل حال يجب أن يعرف السبب ..

التعليقات مغلقة