34 C
الرياض
27 سبتمبر، 2020
محليات

“السفياني”: كسوف “حلقة النار” مع إشراقة الخميس المقبل -صور

أكد رئيس جمعية آفاق الفلكية بالطائف الدكتور شرف السفياني، أن أجزاء واسعة من العالم ومن ضمنها السعودية ودول الخليج العربي، على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة سوف تحدث مع إشراقة شمس الخميس القادم 29 ربيع الآخر 1441هـ الموافق 26 ديسمبر 2019. وقال “السفياني” في حديثه لـ”سبق”: تلك الظاهرة تتمثل في كسوف حلقي تاريخي ويسمى كسوف حلقة النار، لم يحدث مثله منذ 97 عامًا؛ حيث كان آخر كسوف من هذا النوع في عام 1922، ولن يحدث مثله إلا في عام 2049؛ أي بعد مرور 30 عامًا.

وأضاف: لكسوف الشمس ثلاثة أنواع (كسوف جزئي، وكسوف حلقي، وكسوف كلي)، والبعض يضيف نوعًا رابعًا يسمى الهجين. والفرق بين الحلقي والكامل أو الكلي؛ أن الحلقي يختفي فيه كامل قرص الشمس ما عدا حوافها الخارجية تبقى مضيئة؛ بينما في الكلي يختفي كامل قرص الشمس وتصبح مظلمة تمامًا. وأردف: سبب ظاهرة الكسوف، وقوعُ القمر بين الأرض والشمس، وتكون الأجرام الثلاثة كلها على استقامة واحدة؛ فعندما يكون القمر بين الأرض والشمس على استقامة واحدة وفي أبعد نقطة عن الأرض أو قريبة من الأوج؛ يكون قُطره الظاهري أصغر من قطر الشمس الظاهري فلا يحجب كامل قرص الشمس وتبقى حوافها الخارجية مضيئة على هيئة حلقة من الضوء، وهذا ما يسميه العلماء كسوفًا حلقيًّا، أما في الكلي فيكون القمر في أقرب نقطة من الأرض أو في أقرب نقطة من الحضيض؛ وبالتالي يكون قُطره الظاهري مساويًا تقريبًا لقطر الشمس؛ فيحجب كامل قرصها ويختفي ضوؤها تمامًا، ويتحول النهار إلى ظلام، وتبدأ الحيوانات والطيور بالعودة إلى مساكنها ظنًّا منها أن الليل قد بدأ.

وقال رئيس جمعية آفاق الفلكية بالطائف: سيغطي المسار المركزي للكسوف شريط ضيق من الأرض يبلغ عرضه حوالى 155كم، كل من يتواجد داخل هذا الشريط من الراصدين وقت حدوث الكسوف سوف يشاهدون احتجاب كامل قرص الشمس خلف القمر، أما السكان المتواجدون خارج هذا الشريط من الأرض فسوف يشاهدون كسوفًا جزئيًّا للشمس؛ فكلما كان الراصد قريبًا من هذا الشريط كانت نسبة الكسوف الجزئي عالية، وكلما كان أبعد عن هذا الشريط كانت نسبة الكسوف أقل. وأضاف: إذا تأملنا في الكسوف الحلقي الخميس القادم على السعودية؛ سنجد أن الشريط المركزي للكسوف يمر من منطقة الأحساء وتحديدًا مدينة الهفوف؛ وبالتالي تكون هي أفضل مدينة لمشاهدة “حلقة النار” كما يطلق عليها أحيانًا. وأردف: بالنسبة لبقية مدن السعودية؛ فيكون الكسوف عليها جزئيًّا؛ فكلما ابتعدنا عن مدينة الهفوف، قلّت نسبة الكسوف الجزئي؛ ففي مكة تشرق الشمس الساعة 6:56 ص ونسبة الكسوف 44٪ وينتهي الساعة 7:39 ص. وفي العاصمة الرياض تشرق الشمس الساعة 7:45 ص في وضع الكسوف بنسبة 88.6٪ ينتهي الحدث الساعة 7:47. وتنظم الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالأحساء، بالتعاون مع أمانة محافظة الأحساء وجامعة الملك فيصل وجامعة المجمعة، فعاليات ثقافية وعلمية، ومخيمًا فلكيًّا في جبل الأربع بالأحساء؛ من أجل توفير المكان المناسب للهواة والمختصين من حضور ورصد هذا الحدث الفلكي البارز.

وستكون جمعية “آفاق” لعلوم الفضاء بالطائف، من ضمن الحضور والمشاركة في هذا الحدث التاريخي، وستقدم الجمعية للحضور النظارات العلمية الخاصة بمشاهدة الكسوف مجانًا لجميع الحضور. وستقيم الجمعية فعالية أخرى بمدينة الطائف في فندق أوالف إنترناشيونال “برج مشروع قلب الطائف” في الدور “30”، والدعوة عامة للحضور. وحذّرت جمعية “آفاق” لعلوم الفضاء من خطورة النظر إلى الشمس مباشرةً بدون فلاتر خاصة تقي من أشعة الشمس؛ مؤكدةً أن النظر إلى الشمس مباشرةً يؤدي إلى أضرار بشبكية العين وقد يسبب العمى. وقالت: هناك وسائل غير فعالة تمامًا مثل استخدام ورق الأشعة XR أو الزجاج المدخن أو أوراق التظليل أو أقراص وسيديهات الكمبيوتر؛ جميعها وسائل غير آمنة تمامًا؛ لذا ننصح كل من يريد مشاهدة هذا الحدث من خلال العين باستخدام الفلاتر الخاصة لمثل هذه الحالة. يشار إلى أن الجمعية ستقوم ببث مباشر لهذا الحدث الفلكي البارز؛ من خلال صفحتها الرئيسية على تويتر @hsss_sa.