السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

مؤسس الساحات العربية فارس بن فارس يكشف الأوراق ويتهم أصحاب الأسماء المستعارة بالجبن

مؤسس الساحات العربية فارس بن فارس يكشف الأوراق ويتهم أصحاب الأسماء المستعارة بالجبن

M3N4NET-58025-1

هاجم مؤسس منتديات الساحات العربية أصحاب الأسماء المستعارة، أو الذين لا يكتبون بأسمائهم الحقيقية على شبكة الإنترنت، متهماً إياهم بالجبن، وبالإساءة للوطن، ويقصد دولة “الإمارات”. وفي تغريدةٍ له على التويتر، رفض الإماراتي فارس بن فارس، صاحب موقع الحوار المشهور “الساحات السياسية”، استخدام الأسماء المستعارة في الشبكات الاجتماعية، وخاصة التويتر، موضحاً أنها تُستخدم فقط للسب والشتم. ويأتي هجومه بعد ظهور عدة أسماء مستعارة وحقيقية تعارض وتهاجم العمل السياسي لدولة الإمارات العربية المتحدة. وبالرغم من أن موقع الساحات العربية قد أشغل شبكة الإنترنت كثيراً، وأشعل الحراك الثقافي والسياسي في دول الخليج على مدار 15 عاماً، فقد كان يُدار غالباً من قبل شخصيات لم تكشف عن نفسها إلا أخيراً، وكانت تشتهر بالأسماء المستعارة التي سمح بها مؤسسها، ووفر لها المكان الآمن، والخصوصية، والمساحة، وكانت تلك المنتديات دائماً ما تُمثِّلُ حلبة صراع فكري حاد بين مختلف التيارات السعودية على مدار هذه السنوات الطويلة.

وبالرغم من اعتمادها وقيامها على الأسماء المستعارة، فقد كانت الساحات العربية تستقبل الآلاف من طلبات الاشتراك والتسجيل، التي كانت غالباً ما ترفضها لأسباب مالية وفنية. وفي التغريدة الأولى كتب مؤسس الساحات: “المسيء للوطن.. إما هارب ويكتب باسمه الحقيقي في لندن!! أو بيننا، أو في دول الجوار ويكتب باسم مستعار لأنه جبان”. وفي تغريدةٍ لاحقة ردت كاتبة سعودية على مؤسس الساحات بأنه صاحب الساحات الجريئة الذي سمح لأسماء مستعارة كثيرة بإشعال الصراع الفكري في الساحة السعودية والهجوم عليها في تلك المنتديات، فلماذا يأتي غضبه الآن بسبب وجود معارضة طبيعية من أهل بعض السياسيين الإماراتيين، منوهةً بأن الإمارات كغيرها من الدول العربية فما الفرق.. فأجاب مؤسس الساحات: بأنه لا يرفض المعارضة بقدر ما يرفض إستخدام الإسم المستعار من أجل السب. وعند رد آخر من الكاتبة نفسها بأن جل مَنْ كان يهاجم المجتمع السعودي كانوا يكتبون بأسماء مستعارة؛ لأنها دليل على الخوف، وغياب الحريات، وتسأل ما الجديد؟ ليرد مؤسس الساحات السياسية معترفاً بأنه قبل ظهور الشبكات الإجتماعية نادراً ما يكتب أحدهم بإسمه الحقيقي، مضيفاً أن “الساحة في كثير من المواقف لم تكن تُمثِّلُه.

 المصدر: صحيفة عناوين.

شاهد أيضاً:
ضبط نشالتين عربيتين تسرقان المعتمرين والمعتمرات داخل صحن الطواف
تسيير حملة لإغاثة متضرري السيول في الحفاير بالطائف
القوات الجوية السعودية تدشن أول طائرة إف 15 إس أي في سانت لويس الأمريكية

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات