33 C
الرياض
29 سبتمبر، 2020
محليات

يتناقض مع سرية الأسئلة.. معلمات يكشفن تفاصيل تعميم من تعليم الباحة بشأن اختبارات المرحلة الابتدائية

عبّر عددٌ من معلمات المرحلة الابتدائية بتعليم الباحة، عن غضبهن جراء نشر تعميم بحضورهن لتدقيق أسئلة الاختبارات مع مشرفاتهن.

واعتبرن أن ذلك تناقضًا لتعاميم الوزارة التي تؤكد أهمية سرية أسئلة الاختبار ومنع الاطلاع عليها لغير معدّتها والتي تكون تحت مسؤوليتها ومعتبرات ذلك تشكيكًا في إمكانات المعلمات اللاتي أمضى بعضهن ثلاثة عقود في الميدان التعليمي.
وتسائلت المعلمات: مَن يتحمل مسؤولية سرية هذه الأسئلة وهل تستطيع المشرفة المطّلعة على ورقة الأسئلة تدوين اسمها وتوقيعها على الورقة لتشترك في مسؤوليتها؟
ولفتن كذلك إلى أن الوقت متأخر لإعداد دورة تدريبية والتي يفترض تسليم الأسئلة لخزانة المدرسة الأسبوع الحالي، وفقا لـ “سبق”.
وعلّق متحدث تعليم الباحة أن الأسئلة المطلوب إعدادها تجريبية فقط وأن الدورة مجدولة منذ بداية العام الدراسي، والتي صدر قرار وزير التعليم نهاية صفر الماضي بتعديل لائحة تقويم طلاب المرحلة الابتدائية وعودة الامتحانات التحريرية.
وأشارت المعلمات أنه ورد تعميم الأسبوع الماضي بالحضور بدءًا من أمس الأحد وحتى الخميس لمكاتب التعليم لتدقيق أسئلة معلمات المرحلة الابتدائية وان ذلك بشأن تعديل لائحة تقويم الطلاب، مضيفات: كيف نوفق بين عرض أسئلتنا للمشرفات وتحذيرات الوزارة بسرية الاختبارات ومَن سيكون مسؤولاً عن هذه الأسئلة؟
وأكدن أن طلب عرض أسئلتهن تشكيك فاضح في إمكانات المعلمات ولاسيما أن بعضهن أمضين ثلاثة عقود في الميدان، ناهيك بتوقيتها المتأخر جدًا والتي يُفترض إنهاء كتابة وتسليم الأسئلة للمدارس هذه الأيام، كما أن المدارس ستخلو من المعلمات، حيث حُدد في أيام حضور معلمات العلوم والرياضيات والعربي والعلوم الدينية والصفوف الأولية دفعة واحدة فمن سيبقى للطالبات ولاسيما أن المدارس مكتظة بالطالبات وهي فترة مهمة في إنهاء المناهج وإجراء برامج علاجية للطالبات.
ورد متحدث تعليم الباحة محمد سعيد هضبان على تساؤلات المعلمات، قائلا “تعمل الإدارة العامة للتعليم في منطقة الباحة على رفع كفايات ومهارات منسوبيها من معلمين ومعلمات ومشرفين ومشرفات في شتى الجوانب المعرفية والمهارية إيمانًا منها بأهمية دور المعلم والمعلمة في تجويد نواتج التعلم”.
وأكمل: “ومن هذا المنطلق نظمت الإدارة العامة للتعليم بالباحة عددًا من الدورات التدريبية للمعلمات في مجال التقويم التربوي، وهذه الدورة المشار إليها مجدولة ضمن الدورات التدريبية التي انطلقت منذ مطلع العام الدراسي الحالي 1441هـ، كما حرصت الإدارة على نقل الأثر التدريبي للميدان من خلال نقل المعرفة والمهارات المكتسبة من قِبل المعلمات الحاضرات للبرنامج لبقية زميلاتهن في المدارس”.
وواصل: “فيما يتعلق بمراجعة الأسئلة المعدة للاختبارات من قِبل المعلمات، فهذا يتم في الإطار التدريبي بحيث يتم صياغة أسئلة اختبارات تجريبية من قِبل المعلمات وفق التخصصات المختلفة ومن ثم دراستها وتحليلها من قِبل المشرفات التربويات ومن ثم تزويد الميدان التعليمي بالتغذية الراجعة للاستفادة منها في تجويد بناء أدوات التقويم بما يُسهم في تحسين نواتج التعلم.