15 عاما لاستخراج رخصة بناء بالقطيف.. سعوديون يروون المآساة.. ومتحدث أمانة الشرقية يعلق

تضرر 400 مالك لأراض في أحد مخططات القطيف الواقع في حي الرضا ش ق 1459، من عدم منحهم إذن البناء، على الرغم من حصولهم على صكوك تملك منذ عام 1426.
وحسب “مكة” أكد الملاك أن بعضهم يقيم حاليا في شقق صغيرة الحجم وأن عدد أفراد الأسرة ازداد وهم بحاجة إلى مكان أكبر ولكنهم غير قادرين على بناء الأراضي التي يملكونها، مضيفين أن بلدية القطيف تعزو ذلك إلى عدم اكتمال الخدمات في المخطط، رغم توفر كهرباء وتصريف للمجاري به، والمتبقي فقط هو رصف الشوارع.

وأشاروا إلى أن رئيس بلدية القطيف السابق وعدهم بأن رخص البناء ستمنح لهم قريبا، إلا أنه غادر موقعه بعد ذلك وتعثرت قضيتهم مجددا، لافتين إلى أنه تم إصدار شهادة التنسيق من الكهرباء والماء، إضافة إلى إصدار رخصة البناء لأحد الملاك لكن البلدية سحبتها. لافتين إلى أنهم تقدموا بخطابات عدة لبلدية القطيف ومحافظها للمطالبة بحل مشكلتهم دون نتيجة، مضيفين أنهم على ثقة باهتمام القيادة، بقضية سكن المواطنين وتيسير حصولهم عليه.
من جهته قال متحدث أمانة المنطقة الشرقية محمد الصفيان أن المخطط رقم ش ق 1459 أحد المخططات المملوكة للقطاع الخاص ويحتوي على أربع مجاورات. مشيرا إلى أن المطور نفذ الخدمات الأساسية حسب ما تنص عليه الأنظمة والتعليمات لثلاث مجاورات سكنية، وتم إجازة البناء فيها من قبل البلدية بعد اكتمال تنفيذ الخدمات، إلا أنه لم يتم حتى الآن تنفيذ الخدمات للمجاورة الرابعة وذلك بسبب تعثر المطور.
وأكد إحالة ملف المخطط للجنة المساهمات العقارية لاستكمال إجراءات تصفية المساهمة، بعد تنفيذ خدمات البنية التحتية للمجاورة الرابعة، واستلام الجهات الخدمية لتلك الخدمات المنفذة، وتبليغ البلدية بجاهزية الموقع بجميع الخدمات الأساسية لتتمكن من إجازة إصدار رخص البناء لملاك الأراضي.

اترك رد