حبس الشيخ عبدالله الأحمد الصباح من الأسرة الحاكمة بالكويت بسبب المكالمة المسربة

قررت النيابة العامة الكويتية حبس الشيخ عبدالله السالم الأحمد الصباح؛ على ذمة التحقيق في قضية إهانته للضابط، المقدم صالح الراشد، وهو رئيس قسم تراخيص العاصمة، وذلك بعد انتشار تسجيل صوتي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يؤكد الواقعة.

وقالت وسائل إعلام محلية، إن النيابة قررت أيضًا إحالة الشيخ عبدالله السالم الأحمد الصباح إلى الأدلة الجنائية لأخذ بصمة الصوت، بعدما أنكر أن يكون الصوت الوارد بالتسجيل له.

وكان مقطع صوتي انتشر لمكالمة صوتية بين أحد الأشخاص والضابط ”الراشد“، قال فيه إنه الشيخ عبدالله سالم عبدالله الأحمد الصباح، وسأله عن سبب رفضه تمرير معاملة سيارات وطرده أطراف المعاملة من مكتبه.

اترك رد