الرئيسيةاخبارمحلياتخبير تركي يؤكد إستعداد المملكة لتطبيق تجربة أردوغان في السكن
محليات

خبير تركي يؤكد إستعداد المملكة لتطبيق تجربة أردوغان في السكن

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

خبير تركي يؤكد إستعداد المملكة لتطبيق تجربة أردوغان في السكن

1522201

صورة تعبيرية

قال الأستاذ محمد زاهد جول الخبير التركي، إن تركيا إستطاعت أن تحل أزمة السكن بتركيا خلال سنوات معدودات، مؤكدا أن الحل التركي قام على محاربة الفاسدين والتشهير بهم. وضخ أموال كبيرة مع القطاع الخاص وإنحلت بذلك مشكلة السكن في تركيا في سنوات. وإستطاعوا بناء 6 ملايين وحده سكنية ، وأضاف جول قائلا: “إن الحكومة التركية قامت ببناء 6 مليون وحدة سكنية, تتبعها تسهيلات حكومية للبناء والتملك بإشراك القطاع الخاص حتى قضت على مشكلة السكن في تركيا”.

جاء ذلك في حلقة جديدة من برنامج حراك الذي يقدمه الإعلامي عبد العزيز قاسم عبر قناة فور شباب، وإستضاف في حلقته- التي حملت عنوان : تجربة أوردغان في حل أزمة السكن”- كلاً من الدكتور مجدي حريري عضو مجلس الشورى، والأستاذ محمد زاهد جول المحلل والخبير التركي، والأستاذ قاسم القاسم الخبير العقاري، والأستاذ عصام الزامل الإقتصادي المهتم بالشأن العام، والدكتور فايز جمال رجل الأعمال والكاتب بصحيفة المدينة.

وتحدث محمد زاهد جول عن طريقة حل أزمة السكن بتركيا، قائلا:غالبية الشعب التركي يعاني من الفقر أو ضعف السيولة فلا يستطيع شراء أرض أو سكن خاص حتى قامت الحكومة بدعم المساكن وتمليكها للمواطن, ووضع تسهيلات حكومية كبيرة للبنوك والشركات حتى تُبنى هذه المساكن.وأضاف: يدفع المواطن التركي بما يعادل تقريباً 10 آلاف ريال سعودي كدفعة أولى ثم تتبعها دفعات بسيطة سنوياً تتناسب مع دخل المواطن التركي, مع الأخذ بالإعتبار المواطنين المنخفضي الدخل والمواطنين المتوسطي الدخل بحيث تكون شققهم بشكل أكبر وأجود.وحلت الحكومة التركية مشكلة العشوائيات ببناء شقق سكنية وتملكها للمواطنين في نفس المكان, ثم تبدأ الحكومة ببنائها من جديد والقضاء على العشوائيات.

وأوضح جول أن الإمكانيات الموجودة في المملكة أكبر بكثير من تركيا فيُفترض أن تكون التجربة السعودية أفضل من التجربة التركية في حل أزمة السكن, فالحكومة السعودية تستطيع أن تشتري منزلاً للمواطن السعودي أفضل مما إشترته الحكومة التركية. وأضاف: غالبية الوحدات السكنية في تركيا هي على أراضي حكومية في الأصل فتُمنح للشركات لبناء وحدات سكنية عليها.ولفت جول إلى إنعدام ثقافة المجمعات السكنية بالسعودي، وقال: “ثقافة المجمعات السكنية في السعودية معدومة, فكل مواطن في السعودية يُريد أن يبني منزله بنفسه! فلابد من الحكومة السعودية أن تقضي على هذه العادة والثقافة”.وتحدث جول عن ضرورة محاربة الفساد بشكل جاد، وأنهم في تركيا يقومون بالتشهير ومحاكمة كل من يثبت تورطه في قضية فساد.

وأردف قائلا: يخاف الكثير من الموظفين من أوردغان لأن الموظف يعلم أنه إذا ضعف إنجازه فسيكون مصيره الإقالة. ومن جهته أكد د. مجدي حريري أن الإستراتيجية الحكومية للإسكان ممتازة جداً وسيكون لها تأثير كبير إذا تحولت من خطة إلى واقع. وأوضح أنه يلزمنا في هذه الفترة هو العمل المؤسسي عن طريق مقاولين معتمدين بخطة زمنية معينة وليس العمل الفردي من كل مواطن. وأضاف حريري قائلا: عندنا عمر الحي السكني يظل (40) سنة لبناءة, فتكثر فيه الحفريات والضوضاء والعمالة الداخلة والخارجة للحي مما يُقلل من مستوى الأمان ويزيد التوتر في الحي. وشدد على ضرورة العمل المؤسسي، لأنه يوحد النسق البنائي ويوجد حدائق وأرصفة ويُعجل بإكمال الخدمات للحي مما يجعله ناجحاً مقابل العمل الفردي من المواطن.

وقال د. مجدي حريري:” لابد من تكاتف وتعاون ثلاث جهات حتى ينجح مشروع الإسكان وهي:  القطاع الحكومي. القطاع الخاص. القطاع الخيري”. وعن تجربة تركيا في حل أزمة السكن قال حريري: “في تركيا تقوم الحكومة مع البنوك بتمويل وإقراض المواطنين قروض طويلة الأمد, بينما في السعودية مثلاً الصندوق العقاري لايُعطي قروضاً للمطورين العقاريين حتى يُسهم في تعجيل حل هذه الأزمة، لأراضي تُعطى مجاناً في تركيا لبناء الوحدات السكنية بينما في السعودية يكون سعر الأرض غالٍ جداً, فتكلفة الأرض 40% من قيمة البناء”.

ومن الحلول التي تساعد في حل أزمة السكن بالسعودية قال حريري:” 95% من المساكن لابد أن تبنيها المؤسسات وليس المواطنين, وبهذه الطريقة تُحل أزمة السكن”. وأوضح حريري بأنهم قاموا بمشروع الإسكان الميسر في (واحة مكة) وكان نموذجا ناجحاً جداً, وهو بناء (2300) وحدة سكنية ومساحة الشقق (80 و 100 و 120) م مربع بأسعار تتراوح بين (160,000 و 270,000) ريال. ولو كانت الأرض مجانية لانخفض السعر أكثر من ذلك، ليصل إلى 30% تقريباً.

المصدر: صحيفة الوئام.

شاهد أيضاً:
وكيلة مدرسة بالشرقية تُلزم معلماتها بـ300 ريال مقابل غيابهن نهاية الأسبوع
حريق ضخم فى هايبر بندة في حي الصفا بجدة
فتاة تطلق النار على رأس والدها خلال تنزه الأسرة بالقصيم